جريدة عراقية مستقلة على مدار اليوم والساعة
.

أخبار قلعة سكر

أخبار عامة

ثقافة وأدب

    رسالة لمن يهمه الأمر / محمد صخي العتابي

    مللنا كثرة الكتابات والمناشدات بضرورة الاهتمام بالفنان العراقي وبأهمية مد يد العون الى نقابة الفنانين والتوجه لعلاج زميلنا الفنان المخرج السينمائي حسين فالح حسين مصاب ببتر الساق الأيسر تحت الركبة وهذه الأصابة تعوقه عند ممارسة وجوده الأنساني والفكري على خشبة المسرح وعلى أرض البلاتو في مكان التصوير بالنسبة للعمل السينمائي .
    يرنو المخرج حسين فالح أن يتمتع بحركة متعددة كي يواصل عمله وهذه الحركة تتطلب طرف صناعي معمول بمهارة وتقنية جيدة فالفنان هو صوت وضمير الأمة وكي نحتضن الفنان لابد أن نرعى وضعه الصحي والنفسي أولا وما أحوج عراقنا الجديد لفئة الفنان والمفكر والأديب والمثقف للنهوض بالأنسان والتعبير عن راهنية الواقع الجديد.
    له أنجازات كبيرة في مجالات المسرح والسينما أفلامه السينمائية سبق لها وأن أشتركت في مهرجانات مهمة قطرية ودولية مهرجان السينما العربية في السويد لعام 2012 وشارك أيضا في مهرجان الأسكندرية السينمائي لعام 2012 غالبية أفلامه من أنتاجه الخاص ومفهوم الأنتاج الخاص يعني أن يضطر الفنان والمخرج الى بيع حاجيات بيته أو جزء من مقتنياته الشخصية من أجل أن يواصل مع همه السينمائي وبغية أن يوصل صوته الخاص وفكرة فلسفته ورؤيته الذاتية الى الآخر المتلقي عبر خطابه الفيلمي.
    المشهد السينمائي في العراق بحاجة الى أحتضان الدولة كون أن فن الفيلم يحتاج الى تمويل ودعم مادي.
    إقرأ المزيد...
    حول الإسلام الوسطي والسياسي:بقلم: زليخة أبوريشة

     

    هل المشكلة اليوم أنّ الإسلام الوسطي لم يعد هو الذي يحكم؟ أم أنّ المشكلة تكمن في موضوع ولوج الإسلام نفسه إلى الحكم، بغضّ النّظر عن طريقة فهمه ومستوى هذا الفهم من التشدد والغلو إلى التساهل والسماحة؟ فقد أُريق مدادٌ كثير وبُحّت حناجر في الكلام عن الإسلام الوسطي، على اعتبار أنّه هو دون غيره الحل السحري لمعضلات بلادنا العربية الراهنة، في مواجهة الهمجية الحاكمة في الجيوب الداعشية والسلفية. ومع أن الحديث عن هذا الإسلام الوسطي يتغلّف في أحيان كثيرة بحسن النوايا، إلا أنه يُبطن فكرةً خطيرة جداً قد لا يكون المنادون به على بيّنة منها. فلماذا يُنادى بالإسلام الوسطي أي المعتدل؟
    في مواجهة أحوال التطرّف والمغالاة في تطبيق الدين، تبدو الدعوة إلى إسلام وسطيّ معتدل دعوة منطقيّة، تليّن من الحدّة وعنف التلقّي والتطبيق، مراعاةً للحديث النبوي "إنّ المنبتّ لا أرضاً قطعَ ولا ظهراً أبقى". لكن حقيقة الأمر أنّه ما يعنينا إذا ارتأى الواحدُ من الناس أن ينبتّ فلا أرضاً يقطعُ ولا دابة يُبقي؟ ما يعنينا إذا اقتصر الإسلام المتشدّد والمغالي على أصحابه، دون أن يكون دعوة عامّة وتبشيراً دائماً لتسويغ نوع معيّن من الفهم الشططيّ للدين؟ ما يهمّنا إذا ما انتقبت المرأة، واقتصر انتقابُها على نفسها، فلم يخرجُ منها أو من وليّها (الأب أو الزوج أو إمام الجامع أو المفتي أو الدولة) ما يُكفّر الأخريات ويُخرجهنّ عن دينهنّ وأخلاقهنّ؟
    الحقّ أنه لا يعنيني البتة أن تنتقب المرأة بقرار من نفسها، طلباً لراحة النفس أو المغالاة في العبوديّة. ولكنّه يعنيني، وينبغي أن يعني كلَّ مُواطن ومواطنة عربيّة إذا ما كان هذا النقاب سياسةً عليا تُجبر بها النساء على الحجاب أو النقاب، كما تُجبَر على سائر التشريعات التي تدّعي نسباً إلى الإسلام. بعبارة أخرى، فإنّ ما يخيفنا في دعوات الإسلام الوسطيّ أنها تغضّ الطرف عن الطموح السياسيّ الذي يريدُ تحقيقه كلّ من نادى بتشدُّدٍ أو بشّر به. فهؤلاء جماعات لا تنظر إلى الإسلام على أنه دين عقيدة وأخلاق، بل دين سلطة وحكم. ولا تنظر إلى الإسلام على أنّه مجموعة مبادئ لتنمية الضمير وتهذيب النفس المتوحّشة، بل فأسٌ بها يُبطَش بالناس ويُساقون كالأنعام. وها هي دول تفعل ذلك باسم الدين!
    وعلى ذلك، فإنّ أيّ قولٍ في الدين الوسطيّ، ليس إلا من باب التأكيد على المقولات الإخوانية والسلفية في أنّ الإسلام دينٌ ودولة، وهو تمحُّك معاصر ما أتانا إلا مع فقهٍ شديد الملوحة والجفاف لا حظَّ له من نداوة الإنسانية في مطارحها الأخرى. وكأنما يقول الوسطيون لأعدائهم من الغلاة والسلفية: نحنُ نوافقكم على أن الإسلام دينٌ ودولة، وأن لكم أن تحكمونا به، لكن ليكن ذلك، رجاءً، برفق ووسطيّة!
    وبذا نرى فساد فكرة الوسطيّة في سياقٍ أعمى يرادُ له أن لا ينفصل الدين عن الدولة، ليصبح من نافل القول سوقُ البشر رغم أنوفهم إلى فهم أوحد للدين وللحياة، لا مناصّ من أنه فهمٌ أعمى وأصمّ، بل ومتحجّر الفؤاد أيضاً.
    دعونا لا نفقد الأمل.
    إقرأ المزيد...
    شيءٌ ما :بقلم: سعاد الورفلي

     

    اغتسلَ ..تعطرَ...نظرَ مليا في المِرآة وهو يعقدُ الأزرار .التفتَ مائلا برأسه ليرى مؤخرتَه...أشار  لشخصِه بغبطة ، ولَج باليمنى حيث تخشع القلوب ..عند العصر لُفّ في ثوبه ليُصلّى عليه .
    إقرأ المزيد...
    ما إنجازهم في فصلهم الأول: بقلم:علي علي

    "الله يساعدك".. هذه العبارة السحرية ما أروعها..! وما أوسع مدياتها التي ترحل بنا الى عالم الطمأنينة والراحة، فحين تدخل مسامعنا يتبدد ماعانيناه من تعب النهار ومشقة الليل، لاسيما إن خرجت من أفواه تحبنا ونحبها بصدق وشفافية ونقاء.
    "الله يقويك".. هي الأخرى عبارة تسمو بنا الى حيث تجديد الهمة، واستحداث النشاط على أكتاف الملل ورغما عن آلام الكلل.
    "الله يبارك بكدك".. في كنه هذه العبارة مايفوق السابقتين، إذ هي تتوج الجهد الخالص في أعمالنا بتاج الرضا، كما أن فيها بعثا لآمال تثب غدنا قبل يومنا.. فتقرب مستقبلنا لنا، وتنير ظلمات ما استوحش من مسيرنا وطريقنا حين يشح سالكوه.
    "عاشت ايدك".. هي إقرار بالإعجاب والامتنان، كما أنها تأييد بأدائنا الواجب والعمل الصالح بإتقان ومهارة عاليين.
       ماسبق من عبارات ليست جديدة على مسامعنا جميعا، فهي غرة مانسمعه من أبنائنا وأخواننا وزملائنا حين نلتقيهم، وكم هي رقيقة حين تنساب الى أسماعنا محفوفة بالأماني الخالصة ومشاعر الحب الحقيقية الصادقة، دون رتوش او تزويق او تجميل، فالأذن لاتقل عن العين إدراكا وتفسيرا لما يدور من حولها، بل في بعض الأحايين يغلب السمع البصر، كما قال الشاعر الأكمه بشار بن برد:
                ياناس أذني لبعض الحي عاشقة
                              والأذن تعشق قبل العين أحيانا
    وقد تعود العراقيون عند عودتهم من عملهم الذي عادة مايكون شاقا -واغلب الاحيان غير مجد- ان تتلقى أسماعهم إحدى العبارات آنفة الذكر، وبديهي أن الله جل وعلا نِعم المساعد، فبه نستعين وعليه نتوكل وإليه ننيب.
     وبعملية استقراء سريع على فئات عمرية متنوعة من العراقيين، نستنتج ان أغلبهم تنقلوا خلال مراحل نشأتهم بين عدة حرف وأعمال ومهن. منهم من حالفه الحظ ولم يترك مدرسته وأكمل تعليمه، وبذا يستغني في كبره عن الأعمال المختلفة التي تنقل بينهاـ بعد ان يكون قد اختط لحياته عملا ثابتا معززا بشهادة أكاديمية واختصاص عادة ما يستمر به طيلة حياته. ومنهم من تكالبت عليه صروف الدهر واجبرته على ترك دراسته وقضاء يومه (من النجمة للنجمة) واحيانا بعد النجمة، لجلب لقمة العيش.
     وباستقراء سريع آخر على الفئة الأخيرة نستنتج ان اغلبهم  فقد احد ابويه او كليهما ما اضطره للتوجه الى العمل واعالة باقي افراد عائلته. هنا في بلدنا العراق، ما أكثر هذه الشريحة التي أفرزتها الحروب والحصار والسنوات الاخيرة التي دخل فيها القتل الى تفاصيل حياتنا الدقيقة، إذ يزحف الموت بالجملة وبالمجان الى العراقيين متعقبا إياهم محلة محلة.. زقاقا زقاقا.. "زنكه زنكه"..!. فيكثر الأيتام وتترمل النساء ويفجع الآباء وتثكل الأمهات. فكنتيجة حتمية ينشأ جيل لايعرف غير العمل، أي عمل، وبأي ثمن، وبلا تخطيط للمستقبل، إذ ينحصر تفكير أغلب العراقيين اليوم بين ثلاث مهام لارابع لها سأطلق عليها الثالوث الحيوي، وهي؛ "الريوك والغدا والعشا". وقد دأب هؤلاء في أيامهم على اجترار المعاناة في شظف العيش المرير باستمرار، في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية للبلد، وانحسار فرص العمل بشكل لايوفر لهم ذاك الثالوث إلا من رحم ربي.
      وهذه الشريحة من المواطنين -وهي الأغلب- هي من تستحق إسماعها العبارات التي ذكرتها في بدء حديثي، فهم الذين "الله يساعدهم ويقويهم ويبارك بكدهم".. وهم الذين "عاشت ايديهم" على جهادهم المقدس للحصول على لقمة العيش لهم ولرعيتهم. فلهؤلاء ترفع القبعات ونقف بإجلال واحترام وتقدير.
       بعد أيام قلائل تنتهي العطلة التشريعية لمجلس النواب، بعد فصل مرهق -للعراقيين وليس للنواب-..! ولو استرجعنا جدوى أعمالهم خلال فصلهم التشريعي، لخرجنا بنتيجة لاتسر ولا تفرح، إذ ما من عمل لهذا المجلس حقق جدوى تستحق قول؛ "الله يساعدك".. ولم يكن هناك سعي جاد من أعضاء المجلس -فضلا عن رئيسه- بإنهاء مشاكل البلد ليقال لأحدهم؛ "الله يقويك".. كما لاأظن أحدا يرضى بتضييعهم الوقت والمال من دون إحراز تقدم بما يصب في خدمة المواطن، وبذا أقول؛ "لابارك الله في كدهم".. أما أيديهم فلا عاشت..! كونها مغلولة الى أعناقهم.
    إقرأ المزيد...
    تفسير الآية ال[ 159 ] من سورة آل عمران/مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكردستانية

    نص الآية :
    { فبما رحمة من الله نِلْتَ لهم ؛ ولو كنتَ فظَّاً غليظ القلب لآنفضُّوا من حولك ، فآعف عنهم ، وآستغفر لهم ، وشاورهم في الأمر ، فإذا عزمتَ فتوكل على الله ، إن الله يحب المتوكلين }
    التفسير : خطاب الآية الرباني الحكيم ، كما هو واضح في هذه الآية لنبيه محمد – صلى الله عليه وآله وسلم - ، حيث يخاطبه سبحانه ؛ لأجل الرحمة التي أودعها هو عزوجل في قلب رسوله ونبيه الصادق الأمين محمد فقد كان رفيقا هينا ليِّن الجانب مع أصحابه وأتباعه , مع إن بعضا منهم قد خالف أمره ، أو قد عصوه في بعض الأمور .
    ثم يستمر الخطاب الرباني لمحمد ليقول بأنه لو كان النبي محمد خشن الطباع سلبي التعامل مع أصحابه وأتباعه ، أو إنه عاملهم بالفظاظة والغلظة والجفاء ، أو على أساس التعالي منه عليهم ، وهذا حاشاه بطبيعة الحال لنفروا منه ، ولتفرَّقوا وآنفضوا عنه ، ولتركوه . لكن رسولله محمد – عليه الصلاة والسلام – وسعهم جميعا بقلبه الطيب الطاهر الواسع الرحيم ، إنه وسعهم بخلقه الحميدة ، بسلوكياته النبيلة ، بتعامله الرفيع والراقي معهم ، إنه وسعهم جميعا بنبل سجاياه العالية وشيمه الطيبة .
    بعدها يرشد الله جل في علاه نبيه الحبيب محمدا بالصفح والعفو والتجاوز عمن صدر منهم من خطإ ، مثلما عفا هو سبحانه عنهم ، مع طلب الغفران والمغفرة لهم منه عزوجل . وذلك آستكمالا لحسن البِرِّ بهم ، وآستكمالا للشفقة عليهم ، ثم بالإضافة عليه ، أي على رسول الله المصطفى محمد أن يُشاورهم أيضا في أمور الدنيا وقضاياها على الصعد الاجتماعية ، السياسية ، العسكرية وغيرها من القضايا التي تتعلق بدنيا الناس ومعايشهم ومصالحهم ، لأجل أن تكون هذه المشورة النبوية له لأتباعه وأصحابه إقتداءا وقدوة للمسلمين له من بعده . أما اذا صمم رسول الله على أمر بعد الشورى عليه المضي في تصميمه بعد التوكل على الله تعالى ، حيث هو سبحانه يحب المتوكلين عليه في أمورهم  .
    لمسنا في الآية الكريمة الحكيمة المتلوة ورأينا فيها جملة من الأمور والمسائل الهامة ، هي :
    1-/ تأكيد الخطاب الرباني على ما كان عليه رسول الله محمد – عليه وآله أفضل الصلوات والتسليمات – من الرحمة تجاه أصحابه وأتباعه من المؤمنين . لهذا ينبغي أن يكون القائد والرئيس لبلد ومجتمع ما أن يكون رحيما بهم ، مراعيا أحوالهم وظروفهم ، متجاوزا عن الأخطاء والهنات التي قد تصدر من البعض .
    2-/ ضرورة إبتعاد القائد عن القسوة والفظاظة والخشونة نحو المجتمع الذي يقوده ، فهو بالتالي مستأمن عليهم ، وهو خادمهم ، وأكثرهم مسؤولية . جاء في الحديث النبوي الشريف : { سيِّد القوم خادمهم } ! . هنا الخدمة القيادية للقائد تقتضي بالضرورة عدم الإستعلاء على مجتمعه والإخلاص له ولبلده ، وأن يكون راعيا أمينا ورئيسا مخلصا ومتواضعا حيال البلد والشعب والمسؤوليات المنوطة به والمكلفة بها .
    3-/ العفو والصفح والتجاوز ، هو من صفات القائد الأمين الصادق والمخلص مع شعبه وبلده ، إذ ليس قائدا أمينا ولامخلصا من يقوم بجعل البلد معتقلا ، أو سجنا كبيرا لمواطنيه ، وذلك عبر أجهزة الشرطة والشرطة السرية والأمن والمخابرات وغيرها ...
    عليه ينبغي أن يشعر المواطن بالأمان الكامل ، كل الأمان من حاكمه وحكمه وحكومته ، من الجيش وسائر الأجهزة الحكومية ، وأن يكون له الشجاعة في النقد والإعتراض ، أو إبداء الرأي والنصيحة لأعلى سلطة في البلد ، وذلك دون خوف ووجل من الأمن والإستخبارات والشرطة .. هكذا يكون الحكم والحاكم والحكومة خادم وخادمة مخلصة لشعبهم وبلدهم وحاضرهم ومستقبلهم .
    4-/ علاوة على ضرورة تمتع الحاكم بالعفو وآنشراح الصدر والتجاوز عن الأخطاء في المجتمع ، عليه أن يستغفر من الله تعالى للمخطئين والمسيئين اذا ما أخطأوا .
    5-/ ثم المسألة المهمة الأخرى ، هي ضرورة مشورة القائد بالشعب ، وبالمؤسسات الحكومية في البلد ، بخاصة في القضايا المصيرية والهامة التي تخص مصائر المجتمع وبلده ، وأن يحاول الإستماع اليهم ، والى آرائهم وآعتراضاتهم وآنتقاداتهم وأخذها على محمل الجد والاعتبار , والشورى هنا في الحكم ، هي شورى ملزمة وإلزامية بالنسبة للحاكم ...
    هنا اذا نظرنا الى جماعات العنف الدينية المنسوبة على الاسلام والمسلمين وقمنا بمقارنة بهم وبأفعالهم ، مع ماورد من الآية الكريمة وسلوكيات رسول الله محمد – ص – وتفسير الآية يتضح لنا مدى المفارقة الواسعة جدا ، ومدى التناقض الفج لتلكم الجماعات العنفية الدينية – الخوارجية مع المنهج الاسلامي ، بل يتضح لنا بكل وضوح إن تلكم الجماعات ، هي جماعات عنفية متطرفة ظالمة وطغيانية وعدوانية وخوارجية بكل ما للكلمة من معنى ومغزى ، ثم يدل بكل وضوح على مدى جهلهم بالاسلام وتعاليمه القائمة على الرحمة والتراحم والانسانية والتسامح والعدل والاعتدال والمرونة والرفق والضبط والإنضباط ، مع شجبها وتحريمها جميع الأفعال التي تخش وتسيء الى سمعتها ، أو أن تتناقض معها ، أي التعاليم والأحكام الاسلامية 



    إقرأ المزيد...
    العقلية البدوية هي الحاضنة الرئيسية للافكار التكفيرية :بقلم:وداد عبد الزهرة فاخر/ناشط في مجال مكافحة الارهاب

    في لمحة سريعة لتاريخنا العربي يعاودنا التاريخ للاشهر الاربعة الحرم وهي " شهر ذو القعدة، وذو الحجّة، والمحرّم، ورجب " ، وذكرها تعالى في كتابة الكريم ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ) سورة التوبة من الآية 36. حيث يكون هناك هدوء نسبي للاعرابي الذي يحتم عليه ان ينتظر انقضاء الاشهر الحرم ليخرج في الاول من صفر حيث تصفر البيوت من اهلها للغزو والنهب والسلب والقتل . وحاول الاسلام ان يهذب هذه الروح البدوية اللصوصية لكنه لم يفلح في ذلك ، فبعد وفاة الرسول الكريم انفلتت الامور بسرعة فائقة ولم يعد تفكير ولاة الامر العرب سوى في جمع الاموال والنساء فتوجهوا مرة اخرى للغزو باسم الفتوحات التي كانت تاتي بالمال والنساء والغلمان والسلطة والجاه. بينما لا يجد ولاة الخليفة في البلدان والمدن المفتوحة الا ارضاء ولي الامر بما يجنوه من خراج يصب في خزينة الخليفة ، وتعميم فكر اقصائي تكفيري لمن يخالفهم في الرأي والمذهب والدين .
    وبروز الاجتياح البدوي للمشرق والمغرب زاد من ترسيخ وسيادة قيم القوة والتغلب والقهر البدوي العصبي من السطو والمصادرة للأرض والأموال بشكل استبدادي عنيف من خلال عمال وولاة الخليفة. ومثالنا خالد بن عبد الله القسري عامل العراق وموسى بن نصير عامل المغرب والأندلس ونذكر أيضا كلا من يزيد بن أبي مسلم وعبيد الله بن الحبحاب... وقد مارسوا تسلطا فظيعا لتأمين موارد مالية تتجاوز السياسة الجبائية المالية التي جعلت عامة الناس تعاني من ظلمها القاسي في إنتاج حياتها المادية المعيشية مما أدى إلى تخلف القطاعات الإنتاجية كالزراعة والصناعة والتجارة وإلى فقدان الأمن والأمان والاستقرار النفسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي. فانتشرت القيم الأخلاقية للروح البدوية أي قيم القوة متمثلة في التوحش والتغلب والبأس والافتراس والرجولة . أما في ميدان السياسة الجبائية فبعد ان توقف تدفق الغنائم على مركز الخلافة بتوقف الفتوحات وذلك في الفترة نفسها التي ازدادت فيها تكاليف الجند بدا البحث عن موارد مالية جديدة بسن نظام جبائي مرهق يعتمد أساسا على الخراج والجزية . أي بروز وتعاظم الجشع البدوي لابتزاز المسلمين وغير المسلمين بشتى الطرق بغية امتلاء خزينة " بيت المال ، بحيث ان هارون الرشيد يخاطب السحابه قائلا ... اينما تمطرين يأتي الي خراجك... .
    مما نرى ان سياسة الغزوات والسبي والهيمنة قد عادت من جديد حيث صاغتها اطراف دولية بحجة التطرف الديني لفلول متلبسة بالدين اصلا ولكنها تستخرج كل فلسفتها من سيرة دول الخلافة الاموية والعباسية والعثمانية . حيث وجدت فضاءا واسعا من جمهرة كبيرة من شذاذ الافاق الذين يمثلون جزءا كبيرا من حثالة البروليتاريا التي تفتقر اصلا للثقافة والعلم بالدين . فاستطاع شذاذ الافاق جر هذه الجمهرة الكبيرة من حثالة البروليتاريا وباشكال ومسببات عدة اولها الحالة الاقتصادية المتدنية في دول العالم الثالث والبطالة المتفشية والفقر والامية فكانت هذه العودة للمغازي القديمة باسم الدين وبتنظير جديد مبرمج من الخارج الذي يركز عيونه على ثروات وموارد ومواقع المنطقة العربية خاصة . وبمزاوجة ذكية من قبل المخطط الامريكي بين فكر ضباط صدام حسين المنهزمين بكل خزي وعار أمام قوات الغزو الامريكي ، وبين الفكر الوهابي لاشتراك الطرفين بالقسوة والهمجية والتوحش تم تشكيل التجمع الارهابي لعصابات " داعش " ، التي اسبغت على نفسها اسم " دولة العراق والشام الاسلامية " ، بعد ما سمي بـ " الربيع العربي " الذي قاده الصهيوني المعروف برنارد هنري ليفي "  .
    اذن فنحن امام عملية توحش وتهديد وتخويف وترويع لكافة وبالتالي محو هوية دول عريقة في المنطقة كالعراق ومصر وسوريا واليمن التي هي أصل العرب ،  ومن يعادي هذه الفاشية المتوحشة الجديدة ، وتدجين كل المكون السني الذي سيكون ضمن " الدولة الجديدة " رضي ام أبى ضمن نظرية " الفوضى الخلاقة ". واظهار حركة " داعش " وكإنها لصيقة بنظريات الاسلام لتعطيها المبرر للحركة والنهب والسلب والقتل ، وهي تأخذ جانبين مهمين اولهما الاساءة للاسلام كدين حضاري لو اخذنا كل التعاليم السمحاء من كتابه القران كما اساء للاسلام سلف " داعش " من أمثال ابن تيمية ومحمد عبد الوهاب وابو الاعلى المودودي وسيد قطب. وثانيهما تهيئة الاجواء لتخريب المنطقة وتقسيمها واضعاف شعوبها وتهديم جيوشها وبالتالي سهولة السيطرة عليها مستقبلا عندما تكون على شكل امارات ودويلات ، بعد ان تمحى وتزال حضاراتها وارثها التاريخي ، وتظل فقط وهو الغرض النهائي " دولة اسرائيل " هي الدولة العظمى ذات " التاريخ الحضاري " في المنطقة !! . فقد استطاعت ادارة المخابرات المركزية الامريكية CIA  تجميع اعداد كبيرة منتقاة من ضباط الجيش العراقي ، وتدريبهم داخل مجمع سجن بوكا في البصرة جنوب العراق ، وجلهم من ضباط المخابرات العراقية السابقين والحرس الجمهوري ومن محافظات ذات غالبية سنية كانت هي مادة الحرس الجمهوري والحرس الخاص وجهاز المخابرات ، وفيلق القدس . ورغم ان هذه العناصر كانت ولا تزال غير مؤمنة اصلا لا بالقومية العربية ، ولا بالعروبة والاسلام ، ولا بالبعث كحزب ومبدا اصلا ، بل كونها كانت تعشق الدم والقتل والسلطة والمال ايام النظام السابق .لذلك كانت الارضية سهلة لدمج الفكر الوهابي المتخلف مع افكار ومبادئ عشاق الدم وتشكيل تنظيم " داعش " الارهابي من قبل الادارة الامريكية باجتماع السيناتور جون ماكين على الحدود السورية التركية ، وبحضور ما كان يسمى بـ " اللواء سليم ادريس رئيس اركان الجيش الحر " ، حيث تم اختيار شخصية مؤذن بسيط مهاجر من مدينتة سامراء لبغداد ، كان ايضا من سجناء بوكا " خليفة " للتنظيم الخليجي الامريكي " داعش " ، وهو مواطن بسيط كما تحدث عنه من يعرفه سابقا ، يدعى " ابراهيم عواد السامرائي " ، ويكنى بـ " أبي دعاء " ، حيث اطلقت عليه كنية جديدة ذات مساس مباشر بالدين والمذهب هي " ابو بكر البغدادي " .  
    لذلك لم تجد العقلية البدوية التي تتخذها النظرية الداعشية سلوكها اليومي من يحتضنها سوى مجتمعات بدوية متخلفة ولو كانت احيانا مغلفة بقشور حضارية . فالقبيلة التي جاءت النبي الكريم طالبة ان يسمح لها بممارسة الزنا لانها كانت تعتاش عليه يوضح لنا كيفية اختلاط صورة " الداعشي " الذي امر الناس بالصلاة ويجلد من لا يؤديها ، ويصلب صبي لانه لم يصم رمضان ، ويمارس في نفس الوقت جهاد النكاح ، وزنا المحارم ، والتمتع بالغلمان ، ويسرق النفط ويستولي على اموال الآخرين وبيوتهم دون وجه حق كما حصل في مصادرة بيوت المسيحيين العراقيين بالموصل ، وسبي وبيع بنات ونساء الايزيديين في سوق النخاسة . بمعنى عودة البدوي لحياة الصعلكة والبداوة الحقيقية في ممارسة النهب والسلب والعدوان .
    والعقلية البدوية التي رسختها كتب الدين التي استندت في فصولها على ما كتبه وروجه وعاظ السلاطين ، وليس الدين وقيمه ، وفتاوى من يسمون بـ " علماء المسلمين " من الوهابيين والسلفيين هي التي رسخت كل هذه المفاهيم البدوية المتخلفة داخل عقول محدودة التفكير ، وتحاول عكس الماضي السحيق يوم كان هناك غزو وسبي ونهب وسلب ، على الحاضر المتمدن حيث حقوق الانسان والتحضر الانساني والتطور التكنلوجي
    لذلك لم تجد التنظيمات الارهابية جوا سليما تعيش فيه سوى مناطق تعيش للان عقلية وتفكير البداوة الاولى . فقد نشأت وترعرت بعض النواتات الارهابية في جوها الملائم بين مناطق الفقر الجبلية في الجزائر ، وفي اجواء افغانستان نمت طلبان ، حيث الفقر والتخلف والامية ، وفي مدينة وزيرستان الباكستانية الحدودية لافغانستان . واستطاعت ان تعتاش على التمذهب الطائفي والتخلف البدوي والرغبة بعودة الماضي وحكم الاقلية الذي صنعه صدام حسين بين مدن غير متحضرة فكريا مثل الانبار حيث وجدت اجواء طائفية بدوية ساعدت على توفير الحضانة الملائمة لها ، لتنتشر في مناطق طائفية اخرى من العراق ذات الغالبية السنية التي شكلت اكثر من 95 بالمئة من رجال " داعش " وقياداتها الميدانية . لكن " داعش " لم يستطع سوى التسلل داخل المدن المتحضرة خاصة المدن المشتهرة بانتاج وصناعة النفط كمدن جنوب العراق ذات البعد الجغرافي والتاريخي الحضاري .
    واستطاعت ان تلعب على وتر الخلاف القومي والطائفي باحتلال مدينة الرقة السورية ، وتمتد في البداية داخل مدن وفق الخلاف الطائفي الذي مهد لتمدد وجودها مع عوامل الهجمة الدولية الاستعمارية لغزو سوريا وتخريب نسيجها الاجتماعي والسياسي بفعل التدخل الخارجي والاموال السعودية والقطرية والخليجية وما تقدمه تركيا العثمانية من دعم لوجستي وممر آمن لكافة الجماعات الارهابية .
    كذلك وجدت نفسها تعتاش بكل سهولة في بلد تتغلب فيه العلاقات البدوية كليبيا بعد ان سعى حلف الناتو ووفق فتوى مفتيه القرضاوي تقسيمها وتخريبها وتسليمها لقمة سائغة بيد تنظيم القاعدة الارهابي . لكنها وبحكم تحضر المدن التونسية بقيت بعيدا في جبل الشعانبي، والحدود الصحراوية بين تونس والجزائر وغيرها من البلدان . كذلك حدث الامر في مصر حيث لم يتعد حدود وجودها صحراء سيناء ومدينة العريش .
    يبقى أمر واحد مضحك وهو ان الحقيقة قالها فقط نتنياهو عندما وصف " داعش " بـ " جماعة التيوتا " ، ومعهم كم قطعة سلاح تستطيع أي مجموعة من جيوش المنطقة هزيمتهم . لماذا اذن لا يحدث ذلك ؟ ، لكننا نجد الجواب سريعا عندما نعرف الجواب بكل سهولة وهو الموقف الامريكي الرافض لنهاية " عصر داعش " لان وجود " داعش " يخدم شركات السلاح ، وتهريب النفط ، وتقسيم المنطقة ومحو وجودها وحضاراتها وارثها الانساني . لذلك رد اوباما عندما سأل لماذا لم تضرب امريكا ارتال " داعش " وهي في طريقها الى الموصل؟ ، قال : لو فعلنا ذلك لما تنازل المالكي.



    إقرأ المزيد...
    لسنا حجوشاً لكي نعتذر :بقلم:علاء الخطيب
     لسنا صداميين  ولم نتحالف معه ولم  نتعاون مع البعثيين ولم نكن حجوش نقاتل اهلنا وندمر قراهم لكي نعتذر ,نحن أبناء من حرموا قتال الاكراد  فالأخوة الاكراد هم اهلنا واحبتنا , واذا كان للابد من الاعتذار فعلى السيد مسعود البرزاني من يقدم  الاعتذار للاكراد فهو من تحالف مع صدام عام 1996 لضرب اخوته في الاتحاد الوطني , ولولا الجيش العراقي وقادته الذي يؤويهم الان في اربيل لما تمكن كاكا مسعود من السيطرة على اربيل ,  ومازال التاريخ غضاً طرياً , ولا زالت ذاكرة اليوتوب تحتفظ بالتاريخ, وإذا كان لابد من الاعتذار فعلى الجحوش  او ما يسمى بالافواج الخفيفة ان  تعتذر للشعب الكردي, تلك الافواج التي يقدر عددها بـ 500 فوج بقيادة رؤساء العشائر الكوردية  وضمّت في صفوفها اكثر من 480 الف مرتزق (جحش ) .. وفق افادة  سلطان هاشم( بطل ) جريمة الانفال ... وقد شارك هؤلاء الجحوش مع العسكريين وقوات المغاوير والوية القوات الخاصة والفيالق في قتل وحرق ونهب شعب كوردستان قبل واثناء وبعد مجازر ـ الانفال ـ الاكثر من سيئة الصيت .
    لقد ساهم الجحوش الاكراد في تدمير البنية التحتية لكوردستان وعملوا في انجاح الاعمال العسكرية والغزوات والانفالات وتحديدا مع بدء المرحلة الاولى من جريمة الانفال في 21 - 2 - 1988 الى المرحلة الثامنة والتي عرفت في قاموس النظام البائد ﺒ(خاتمة الانفال والتي بدات في 25 اب وانتهت في 6 ايلول لنفس العام ... و شملت منطقة بهدينان والقرى و الاقضية التابعة لها.
    على السيد رئيس برلمان اقليم كردستان يوسف محمد ان يطالب بإعدام من دمر  23 قرية في منطقة اميدي , 35 قرية في عقرة , 19 قرية في شيخان , 100 قرية في زاخو و 63 قرية في منطقة دهوك .....بمشاركة الفيلق الثالث والخامس والسادس والسابع من الجيش العراقي وبمساندة الطائرات الحربية والمقاتلة والمدافع الثقيلة و باستخدام السموم والمبيدات على نطاق واسع وبمشاركة قطعان الجحوش .. من الصداميين الأكراد , كادلاء ماجورين لاسيادهم كانوا يدافعون عن النظام البائد دفاعا مستميتاً و قادوا الجيش الى الهجمات على القرى و ساهموا في تدميرها تدميرا شاملا , وهم أؤلئك الذين يقبعون في اربيل ويغدق عليهم بالاموال والفلل وتوفير الحماية. 
     من يجب عليه الاعتذار هم الأغوات الزيباريين أخوال الرئيس مسعود برزاني الذين يتأمرون على الشعب الكردي . 
     ومن يجب عليه الاعتذار  يا سيد يوسف هم  القادة الكرد الذين قلدهم الدكتاتور صدام أنواط شجاعة ,ان كنت ناسي أفكرك وأعطيك أسمائهم وهم
    1-  حمه خان دارا حاجي رشيد ، و قد تقلد نوطا للشجاعة حسب المرسوم الجمهوري المرقم (808
    2- محمد صادق محمد شواني ، و قد تقلد نوطا للشجاعة ، حسب المرسوم الجمهوري رقم 809.
    3- ابراهيم نصر الدين عزيز برزنجي ، و قد تقلد نوطا للشجاعة حسب المرسوم الجمهوري المرقم 1014. والقائمة تطول . 
    هذه الاسطوانة المشروحة التي يرددها الاكراد  دوماً ضد بغداد كلما  ضاقت الامور في اربيل يهربون صوب بغداد لكي يصدرون مشاكلهم , فالجميع يعلم ان ازمة الرئاسة التي يعاني منها السيد مسعود البرزاني هذه الايام وإستفراد ابناءه واقاربه بالسلطة والمال والاستثمارات ورفض اكثر الاحزاب والكتل الكوردستانية لهذه الدكتاتورية البرزانية جعلت البعض يصرح بهذه التصريحات ليصرف الانظار ويخفف الضغط على  السيد مسعود. فالسيد البرزاني تعود على خلق العدو الوهمي لكي يستمر في منصبه ولكي لا يجرؤ أحد بمطالبته بالتنحي , فهو يريد ان يرسخ في عقول إخواننا الكورد  ان بغداد والعرب  هم اعدائكم وان تغيرت الحكومات وتبدلت الاسماء فهو لا يفرق بين فيصل الاول وبين عبد الكريم قاسم أو بين صدام  والمالكي وحيدر العبادي من حيث العداء. فكلهم  في 
    خانة واحدة . لذا تنطلق

     
    هذه التصريحات  وهي عبارة عن تصريحات عنصرية يراد منها تهييج العواطف ليس إلا.
    إقرأ المزيد...
    المنطق في الأعجاز القرآني (7): بقلم:طاهر مسلم البكاء

    (وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (52) الأعراف .
    نتناول اليوم جانب مهم ورد في القرآن الكريم كركن من أركان الأسلام وهو الصيام ، ونستعرض بعض ما ذكره بشأنه العلم الحديث  :
    قال تعالى :
    (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ) . (185 )البقرة .
        الصيام هو الأمتناع عن الأكل والشرب والجماع من الفجر حتى غروب الشمس ،وهي فترة تختلف في مناخها وعدد ساعاتها تبعا ًللموقع الجغرافي للبلد المتواجد فيه المسلم الصائم ولكنها تتناوب ، في عدالة ، على أغلب بلاد الأرض ،حيث ان أشهر السنة الهجرية غير ثابتة كالأشهر الميلادية فشهر رمضان يأتي على البلاد في الصيف ثم يزحف الى الربيع فالشتاء والخريف ،ليتساوى غالبية البلاد في الظرف المناخي وعدد الساعات .
    الأجتهاد والتنزيل :
    من الصعب لابل من المستحيل ان نتخيل شخص وبأجتهاد منه وفق الظروف القاسية التي تعيشها البلاد التي ظهر فيها النبي محمد وهي في أغلبها بلاد صحراوية ترتفع فيها درجات الحرارة الى مستويات قياسية أن يفرض صوم شهر كامل ويطاع في ذلك مهما كانت الأسباب والمسببات ، لولا  الشحنات الإيمانية الكبيرة التي أستشعر الصائم ان الله يمده بها في هذا الشهر الفضيل واستمكان الفوائد العظيمة التي اتضح ان الصائم يجنيها
    كالفوائد الجسدية والذهنية وتزكية النفس وترويضها والشعوربالارتياح والرشاقة وإزالة السموم من الجسم وتطهيره من الفضلات السامة ،كما انه من الناحية الأجتماعية لافرق فيه بين الغني والتاجر والحر والعبد .
    العلم الحديث يقول كلمته :
       أشارت تجارب كل من د. كارلسون ود. كوند في قسم الفيزيولوجيا بجامعة شيكاغو أن صوماً لمدة أسبوعين فقط كاف لأن يجدد مؤقتا ً الأنسجة إلى حالة فيزلوجية تشبه ما هي عليه لدى من عمره سبعة عشر عاماً. والصوم يبعد الشيخوخة ويزيد في القوة العضلية .
     ويقول هـ. م شيلتون :
     لقد أثبت عدد من الباحثين أن الجروح الطارئة تكون أسرع التئاماً وشفاء أثناء الصوم منها خارج أوقات الصوم. وكذلك بالنسبة إلى الكسور الطارئة على العظام فإن سرعة التئامها خلال فترة الصوم أكبر مما هو عليه خارج هذه الفترة .
     ويقول الطبيب العالمي الكسيس كاريل الحائز على جائزة نوبل في الطب والجراحة في كتابة (الإنسان ذلك المجهول) ،مبيناً أثر الصوم  :
       يحدث أول الأمر الشعور بالجوع، ويحدث أحياناً التهيج العصبى، ثم يعقب ذلك شعور بالضعف، بيد أنه يحدث إلى جانب ذلك ظواهر خفية أهم بكثير من كل ذلك ، فإن سكر الكبد سيتحرك، ويتحرك معه أيضاً الدهن المخزون تحت الجلد، وبروتينات العضل والغدد، وخلايا الكبد، وتضحي جميع الأعضاء بمادتها الخاصة للإبقاء على كمال الوسط الداخلي وسلامة القلب، وإن الصوم لينظف ويبدل أنسجتنا .
     ويقول د. ماك فادون :
     إن سموم الأغذية والأدوية تجتمع في الجسم فتجعله كالمريض، ويثقله ويقل نشاطه، فإذا صام خف وزنه وتحللت هذه السموم من جسمه، بعد أن كانت مجتمعة، فتذهب عنه حتى يصفو صفاءا ً تاماً، ويستطيع الصائم أن يسترد وزنه، ويجدد جسمه في مدة لا تزيد على العشرين يوماً بعد الإفطار، ولكنه يحس بنشاط وقوة لا عهد له بهما من قبل .
     أما  العالم ( مايكل إيديس ) فقد وجد أن تعرض الكائنات الحية في المختبر للصيام يحسن من قدراتها الذهنية كما أنه يحسن بشكل عام من قدرتها في التعامل مع الضغط (الإمر الذي يقلل من تطور أمراض معينة كالسرطان) ، وبالنسبة  للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري يحسن مستويات السكر (من خلال تفاعله مع نظام إفراز الإنسولين) .
       كما اكدت بحوث اجريت في هذا المجال ان هناك انواعا معينة من البكتريا والفطريات والتي تعتاش في معدة الانسان وامعاءه الغليظة والتي تضر بصحته يمكن القضاء عليها بمنع ذلك الانسان من الطعام والشراب فترة لاتقل عن (12) ساعة ،وهذا ما كان يستخدمه بعض الصينيين في علاج العديد من امراض المعدة وما يلحق بها ،وذلك بان يحجروا على المريض ويمنعون عنه الطعام والماء هذه المدة .
    وبتقدم العلم ثبت  إن الصوم  طريقة سهلة لتنظيف الجسم ، فهو
    يساعد على  التخلص من الدهون، ومن السموم في الرئتين، ومن الفضلات في الأمعاء، وينشط أيضاً الدورة الدموية، وبالتالي فهو يحسن وظيفة القلب وأغلب أجهزة الجسم ،كما أنه يساعد على القيام بعملية الهدم التي يتخلص فيها من الخلايا القديمة وكذلك الخلايا الزائدة عن حاجته .
    ومن أحدث الأكتشافات هو أن الصيام يطيل عمر الخلايا ويرفع من النظام المناعي ، فالصائمون يعيشون معدلات عمر أعلى من غيرهم، وهذا من عجائب الصوم وأسراره .
    يقول   الكولومبي  توم برنز  :
            لا أعتبر الصوم تجربة جسدية فقط ، بل انه تجربة روحية عميقة
    فعندما أصوم يختفي شوقي تماما ً إلى الطعام، ويشعر جسمي براحة كبيرة، وأشعر بانصراف ذاتي عن النزوات والعواطف السلبية كالحسد والغيرة وحب التسلط، كما تنصرف نفسي عن أمور علقت بها مثل الخوف والارتباك والشعور بالملل، كل هذا لا أجد له أثرا ً مع الصيام، إني أشعر بتجاوب رائع مع سائر الناس أثناء الصيام، ولعل كل ما قلته هو السبب الذي جعل المسلمين وكما رأيتهم يحتفلون بصيامهم لمدة شهر في السنة احتفالا ً جذابا ً روحانيا ً لم أجد له مثيلا ً في أي مكان آخر في العالم  .
    يقول القرآن :
    (وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ )(184) البقرة .
       والقرآن سبق أطباء العصر الحديث في دعوتهم اليوم إلى الصيام بعدما رأوا النتائج المبهرة التي يقدمها هذا السلاح العجيب للإنسان في مواجهة الكثير من الأمراض والعلل  .

    إقرأ المزيد...
    كيف يكون حضوركَ / ايمان قاسم اللامي
     ايمان قاسم اللامي
    هكذا أنا .....
    نكهة معتقة في الوجع
    من هنا ...
    ادمنت رصيفَ اشتياقي
    ****
    الشهقاتُ تستيقظُ بصحرائي
    وببهجةِ الصمتِ ابعثرُ ينابيعي
    عفوكَ .....
    أتظن أن الحضورَ سيشبع احلامي
    فجرت فيكَ اوراقي .....
    هذه المرة تعثرت امطاري
    هذا هو الوصول اليكَ
    يشهق في لجةِ غيابي
    ****
    أحبكَ .....
    ما اكتفيت،
    خذ رحيق انفاسي
    فيحدث كثيراً....
    أن أموت عشقاً،
    فأنتَ آخر أقداري
    ****
    اوجاعي لكَ سر انوثتي
    موجع ...
    كيف اصدق حضوركَ
    وأنا ....
    طائر احترق اسطورة في غيابكَ
    *****
    كل حروفي تعلن ولائها ..
    أتسلل أليكَ كحلمٍ
    لتكتمل شهقتي
    هكذا قبل الفجر ....
    تضللني عيناكَ
    ولا ادري كيف أزرع جمراتي
    حتى اصدق فيكَ حضوري

    إقرأ المزيد...
    بغداديات - طرائف بغدادية رمضانية
                                   
                   

    جرت العاده في بغداد يام زمان على تقوم الحكومه بوضع مدفع على شاطىء دجله اسفل بناية وزارة الدفاع ليقوم برمي الاطلاقات الصوتيه ( بدون قذيفه ) في توقيتات الفطور والسحور ,, وكان اهل بغداد متعودين على سماع صوت المدفع للافطار والسحور حتى اصبح تقليدا راسخا منذ ان بدأه العثمانيون في القرون الماضيه ,,
    في ثلاثينات القرن الماضي كانت هناك كتيبه مدفعيه صحراويه من مرتبات الجيش العراقي  فيها ضابط معروف بميله الشديد لشرب الخمر يوميا (سكير) وقد حاول الكثير من اصدقائه نصحه ولكن لم ينفع معه النصح وهو يشغل منصب امر فصيل مدفعيه من طراز 3,7 عقده الانكليزي الصنع واقترب شهر رمضان وكلفت وزارة الدفاع كما هو معتاد سنويا على تخصيص مدفع الافطار ووقع الاختيار على الكتيبه اعلاه وقد وجد آمر الكتيبه الفرصه مناسبه ليرسل هذا الملازم عله يتوب في اجواء رمضان والصيام وهو يؤدي واجب الافطار والسحور ويكون الى الله سبحانه اقرب ولذلك كلف هذا الضابط مع مفرزه المدفع ورئيس عرفاء جيد واحتياط بعض الجنود ..
    غادرت المفرزه الناصريه حيث كان تواجدها ووصلت الى بغداد واخبرت بالوصول وارسلت الى المكان المخصص للاطلاق فبل قدوم رمضان بايام ...

           
    وتم ربط خط تلفون سلكي عسكري على بدالة الدفاع والحكومه في السراي وتم تهيئة الخراطيش اللازمه للرمي واكملت جميع الاستحضارات وهل رمضان بالخير وبدأت فعاليات المدفع بكل نجاح وكان الملازم يوميا بعد الافطار يشوي سمكه من نهر دجله مع بطل عرق ابو الكلبجه ويشرب حتى ياخذه النعاس وينام واستمر الحال كذلك يوميا يتصل مع المفتي وينتظر حتى يبلغه بوقت الافطار لرمي الخرطوشه وكذلك وقت السحور يقوم بالواجب رئيس العرفاء ..
    اقترب العيد وطلب رئيس العرفاء اجازته المقرره وكان رئيس العرفاء يدير الامور كلها من الرمي الى الهاتف الى التوفيتات وغادر رئيس العرفاء الى بيته مجازا واصبح لزاما على الملازم ان يدير العمل ومشى الحال في اليومين الاوليين ولكن عندما دعى القاضي مراقبة الهلال قرر الضابط عدم تناول الكحول لان الانتظار سيطول وخوفا من الخطأ وبالساعه الثامنه ليلا اتصل بالقاضي مستفسرا عن رؤية الهلال فقال القاضي لحد الان لم يحضر احد للشهاده ,,
    اخذت نفس الملازم تؤمره بالشرب واقنع نفسه بان اليوم لايمكن رؤية الهلال واخرج بطل العرق وبدأ بالشرب وقبل ان  يثخن العيار اتصل بالساعه العاشره بالقاضي مستفسرا مره اخرى عن الهلال واجابه القاضي نحن بالانتظار ان ياتي احد الشهود وهنا بدات المشكله حيث يبدو ان عامل البداله ترك الفيش مربوط بين القاضي والملازم وهنا اتصل وزير الاوقاف ورن الجرس عند القاضي والملازم سوية وقال وزير الاوقاف مستفسرا (باجر عيد ؟؟) ولم ينتظر الملازم اكمال المحادثه ونهض مسرعا وامر برمي ثلاث اطلاقات وهي تحية العيد وخرج اهل صوب الكرخ بالدفوف والدنابك والاهازيج لاستقبال العيد وفرحت بغداد ورن الهاتف على الملازم ( وزير الدفاع يتكلم منو ويايه ) ملازم علي سيدي !! انت موقوف شلون ترمي رمي العيد وباجر مو عيد انتي تدري اسويت ؟؟ ,, بعدين الحساب ) ..

             
    كان وزير الدفاع نوري باشا السعيد رحمه الله وبعد العيد جيء بالملازم علي امام الوزير مذنبا وجرت المحاوره التاليه :
    الوزير : شلون رميت ومحد كلك باجر عيد
    الضابط : سيدى التلفون دك وسمعت واحد كال باجر عيد .
    الوزير : انت تعرف سويت العيد كبل يوم ؟
    الضابط : والله سيدي ممتقصد هذا الي صار ؟؟
    الوزير : انت منين اهلك ؟
    الضابط : من النجف سيدي
    الوزير : لك هاي حلوه انتوا دائما تسوون العيد ورا الحكومه بيوم اشو هالمره قبل الحكومه بيوم ..
    الضابط : سيدي والله ممتقصد بس الصدك جنت سكران ..
    ضحك نوري باشا وكله يالله يروح .
    إقرأ المزيد...
    التربية تتخذ إجراءات "مشددة" لمنع تسريب الأسئلة وتحدد 25 تموز موعداً لامتحانات النازحين والحشد
     محمد إقبال وزير التربية
    أعلنت وزارة التربية العراقية، اليوم الأحد، اتخاذ إجراءات مشددة لمنع تسرب أسئلة الامتحانات النهائية للسادس الإعدادي، ونفت الانباء التي تحدثت عن تسريب الأسئلة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وفيما حددت الـ25 من شهر تموز موعداً لامتحانات الطلبة النازحين والملتحقين بالحشد الشعبي، أكدت أن تدقيق الدفاتر الامتحانية يتم من دون كشف أسماء الطلبة ووفق أرقام تسلسلية.
    وقال وزير التربية محمد اقبال في حديث لعدد من وسائل إعلام بينها (المدى برس) على هامش زيارته لعدد من مراكز فحص وتدقيق الدفاتر الامتحانية في بغداد، إن "الزيارة جاءت للاطلاع على عمل لجان مركز الفحص لمعرفة كيفية عمل تدقيق الدفاتر وتصحيحها والتي تتم من خلال فحص الأسئلة وتدقيقها ومن ثم تدقق بشكل ثاني ثم تحول إلى لجنة ثانية وتدقق أيضا ثم ترزم بتسلسل محدد وترفع إلى الحاسبة الالكترونية لتدقيقها".
    وأضاف إقبال، أن "عملية التصحيح تجري من دون كشف أسماء الطلبة ووفق أرقام تسلسلية وضعت عن كل طالب"، مؤكداً "اتخاذ إجراءات مشددة لمنع تسرب الأسئلة من ضمنها قطع شبكة الانترنت وإجراءات أخرى لم يكشف عنها لضمان حصول كل طالب على استحقاقه الحقيقي".
    ونفى إقبال، الانباء التي تحدثت عن "تسريب الأسئلة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي"، عادا انتشارها "بعد وقت دخول الطلبة إلى القاعات الامتحانية أمر غير مقلق".
    ولفت إقبال، إلى أن "ما يقلق الوزارة ويثير مخاوفها هو تسريب تلك الأسئلة قبل ساعات من بدء الامتحان الوزاري"، مؤكدا أن "الوزارة تقوم على الفور باستبدال الأسئلة في حال حدوث مثل ذلك الأمر".
    واشار إقبال إلى أن "الوزارة حددت يوم الـ25 من شهر تموز القادم موعداً لإجراء امتحانات طلبة السادس الإعدادي من النازحين والملتحقين بالحشد الشعبي لمنحهم فرصة جيدة كونهم لم يلتحقوا بالدوام المنتظم".
    يشار إلى أن المئات من طلبة الدراسة الإعدادية توجهوا، أمس السبت (27 حزيران 2015)، إلى المراكز الامتحانية في بغداد والمحافظات لأداء الامتحانات النهائية للعام الدراسي 2014-2015، في الوقت الذي تم خلاله قطع خدمة الانترنت في عموم العراق من الساعة الخامسة صباحاً وحتى الثامنة منه.
    وكانت وزارة الاتصالات أكدت، أمس السبت، أن إيقاف شبكة الانترنت جاء بتوجيه من الأمانة العامة لمجلس الوزراء، وفيما عزت السبب إلى منع تسريب الأسئلة الامتحانية الخاصة بمرحلة السادس الاعدادي التي بدأت اليوم، لفتت إلى أن التوجيه بالإيقاف جاء ليوم واحد فقط.
    إقرأ المزيد...
    شرطة قلعة سكر تعثر على رأس شخص مقطوع / كريم الركابي
     http://3.bp.blogspot.com/-0tF7Pr0Yo8g/VY6TKMcQ7LI/AAAAAAAAL1g/O-3iC6Q4cgU/s1600/18287b_773c6046e03941e08d1cdc969fbf5c98.jpg
    عثرت الاجهزة الامنية في قلعة سكر على رأس مقطوع مجهول الهوية شرق المدينة موضوع في حقيبة يدوية على حافة
    الطريق العام المؤدي الى محافظة ميسانمصدر في مديرية شرطة قلعة سكر فضل عدم الكشف عن اسمه انه وبناء على تبليغ من قبل احد المواطنين تم التوجه الى مكان الحادث والعثور على رأس مقطوع لشخص يحمل ملامح دول شرق آسيا 
    مرجحا ان يكون الشخص صيني الجنسية وأضاف المصدر ان الشرطة قامت بنقل الرأس الى مستشفى المدينة وفتحت تحقيقا بالحادث لمعرفة ملابساته والتعرف على هوية المجني عليه  .
    إقرأ المزيد...
    مشاهد يعربيه بائسة وشموخ عراقي

    مشاهد يعربيه بائسة وشموخ عراقي
    الدكتور يوسف السعيدي

    لم نشهد ولم نسمع في كل الدنيا على وسعها ان هناك ثمة شعوب تعشق عبوديتها.. وتقدس مظلوميتها ..وتفتدي اصنامها ..وتحتفل بهزائمها ..وتصنع نهايتها انقراضها ..وتسمي موتها صحوه
    مثل شعوب ما يسمى بالامه العربيه..من مفارقات نوبات الامه اليعربيه تلك الضجه المفتعله التي تشنها حثالات وعاظ السلاطين ..وبقايا البعثيين واذنابهم ..وعصابات صناع الجريمه ومثيري الفتن ومصدري الارهاب ..حول التجربة العراقيه والخلاص من الدكتاتوريه ..وتواصلت تخرصاتهم في مواقعهم الالكترونيه هوسا مخزيا ..مضحكا..فاذا ما جدنا عذرا للانظمه وهي اصنام تشبه بعضها والصنم العراقي العفلقي جرذ العوجه المقبور واحدا منها ..فأي عذر نعطيه لشعوب يقبع ابناءها في سجون انظمتها ومقابرها وفي المنافي في افضل حالاتها ..والغريب انها ترقص قمعاً.. وجوعاً.. وحرماناً..وخوفاً..على طبول رعب اصنامها.. فكيف نقنع السوري ان هضبة الجولان تقع في الجانب الاخر على بعد اقل من نصف متر عن سيادة سوريا و ليس في العراق... او نقنع المصري والاردني ان العلم الاسرائيلي مرفوعا خفاقا يرفرف..في قلب القاهره وعمان وليس في بغداد او اربيل او البصره....وكيف نقنع الفلسطيني بان ارضكم المحتله هناك حيث انتم وليس في العراق ..او نقنع الخليجي ان المكاتب التجاريه والمخابراتيه والبضائع الاسرائيليه هي في شوارعكم.. واسواقكم.. ومؤسساتكم ..وعلى اسرة اصناكم وليس في الشورجه او جميله او شارع النهر...وبقية مناطق بغداد.او نقنع الليبي ان صنم شعبيتكم الخضراء العظمى قد رفع ذيله وسلم مؤخرته متوسلا ..ذليلا..متنازلا عن كل المخفي والمعلوم..او نقنع وهابيي السعوديه وخدمة حرميها بأن قدس عروبيتكم و(وهابيتكم) هي في قبضة الصهاينه وتحت رحمتهم وليس في كربلاء او النجف ...او نقنع الشعوب اليعربيه الاخرى وبعض (الاسلاميه) بأن عاركم فيكم ..وموتكم وانقراضكم فيكم.. تحجركم ..وتفاهتكم في مقابر امتكم ..ويمكنكم ان تتنفسوا عفونتكم فيها مثلما ترغبون ..اما عراقنا الحي ..الحاضر..فقد تجاوزكم وليس في نيته ولا رغبه لديه اطلاقا للتراجع او الاقتراب من مصيركم ومصافحة اصنامكم بعد ان اغتسل من عار صنمه العفلقي القذر واستطاع العراقيون الشرفاء ان يرغموه فقط على دفع القليل من ثمن جرائمه البشعه.....يحاول الاعراب العربان وبهائمهم ان يأخذوا ثأر هزائمهم وعجزهم ..ويغسلون عارهم بدم الابرياء من اهل العراق النجباء فأي جهاد هذا الذي يشبه (الطرطره)...واي استشهاد هذا الذي يشبه (السفلسه)...واي فردوس هذا الذي ينتظر (قوم لوط).. امر محير..بلادة لا يمكن فهمها ...غوغائيون يستسيغون من الجريمه قناعها العروبي ...مغفلون حد الاغماء... ايديهم...وجوههم..تاريخهم...ملطخة بالدماء الطاهره للابرياء العراقيين ..امر محير..كيف استطاعت تلك الاصنام اليعربيه ان تفصل شعوبا على مقاس خياناتها وفضائعها وتقنعها ان تهتف بحياة بؤسها وادامة عبوديتها ثم تتمناها للاخرين...؟؟؟؟هل هي امة بداوه وجاهليه استيقظت من كهوفها متأخره لا تفهم واقعها والمحيط بها ...عصية على فهمها.. ترى في صدام العار المنبوذ والاكثر دمويه واجراما ووحشيه وجبناً من جميع اصنامها ومضطهديها ومستعبديها ..على انه بطل قومي ومجاهد اسلامي واغلب علمائها ومفكريها واعلامييها وباحثيها وسياسييها ورجال دينها ..اكثر سوء ووضاعة من كتاب مقالاتها العرب الاقحاح ... واين اكتشفوا كل تلك البطوله والجهاديه في هذا المعتوه العفلقي الجبان؟؟امة بائسه تثير السخرية والقرف..والرثاء ...فلترحل هذه الاصنام وعبادها غير مأسوف عليها.. ان ما بقي يجمعنا مع اصنام تلك الامه ووعاظ سلاطينها واعلامييها هو خيوط الدسائس التآمر وحرائق الفتن وقتل العراقيين تفخيخا وتفجيرا وشماتة بمأساتنا عبر التمجيد بجلاديهم وخونتهم ومضطهديهم نكاية بنا...ان جيراننا الاعراب ومن تبعهم لا يستحقون العتب...والثقه ...علينا عدم الاصغاء الى نفاق نباحهم وعوائهم او السماح بتدخلاتهم او الهبوط الى دركهم ..اننا العراقيون نقول لهم كونوا كما تشاؤون ..هذا شأنكم .. واننا لا يمكن الا ان نكون عراقيين ..وللعراق فقط ... وعراقنا لا يمكن له الا ان يكون عراق لنا ولنا فقط...اما جسور الازمنه الرديئه التي امتدت لاكثر من 1430 عاما ...مآسي داميه بيننا وبينهم بدأت تتساقط او نسقطها بايدينا ...فالعربي فينا عراقي اولا...والكردي عراقي اولا..والتركماني والكلدواشوري والمسلم بمذهبيه والمسيحي والصابئي المندائي و الايزيدي ...وجميع الاطياف التي تكون منها العراق هم عراقيون ابناء وطن واحد اولاً... ان يقظتنا ابتدأت من جروح التاريخ مخضبه بمعاناتنا وخسائرنا وانتكاساتنا معكم... وكلما نخطو خطوه الى الامام ومنها انتخابات برلماننا القادم سنسقط بها جسرا بيننا وبينكم ونبني اخر يمر فوق رؤوسكم الى عالم اخر يفهم قيم المحبه والسلام..والمنافع المتبادله ..ومثلما نعطيه ..ناخذ منه ..في عملية بناء.. وتقدم.. وتحضر.. مشتركه.
    إقرأ المزيد...
    استيعادية قطوف..معرض للفنان حمدي الزيني..رمضان 1436هـ-يونيو 2015م متابعة وتصوير: محمود سلامة الهايشة – المنصورة :

    افتتح الدكتور/ محمد رضا الشيني – رئيس إقليم شرق الدلتا الثقافي، والأستاذ/ السيد رمضام المحمودي – مدير عام فرع ثقافة الدقهلية، معرض "استيعادية قطوف" للفنان حمدي الزيني-رئيس قسم الفنون التشكيلية بالقصر، وذلك مساء الأحد الموافق 4 رمضان 1436هـ، 21 يونيو 2015، وذلك بقاعة الفنون التشكيلية بقصر ثقافة المنصورة. ويأتي المعرض ضمن أنشطة قصر ثقافة المنصورة الكثيرة والمتعددة للاحتفال بشهر رمضان المعظم. 
    وقد حضر الافتتاح أ.نجلاء سميح – مدير القصر، أ.سهام بلح-علاقات عامة القصر، أ.عطيات شرارة- رئيس قسم التفصيل بالقصر، كما حضر المعرض كوكبة من المثقفين والأدباء والشعراء ومحبي الفنون التشكيلية نذكر على سبيل المثال لا الحصر: ماهر عبدالواحد، مبروك العفيفي، حاتم عبداللطيف، محمود سلامة الهايشة، مجدي سالم، محمد مصطفى الخميسي، ومن أسرة فرع ثقافة الدقهلية وإقليم شرق الدلتا، أ.أيمن عبدالحميد، أ.أشرف عوده، أ.فاروق إبراهيم... وآخرون.

    ولكن السؤال الآن من هو الفنان حمدي الزيني صاحب معرض قطوف؟
    • الفنان / حمدي مصطفى عوض الزيني.
    • فنان تلقائي. 
    • من مواليد المنصورة 20 فبراير 1959.
    • يقوم على أعمال قسم الفنون التشكيلية بقصر ثقافة المنصورة منذ عام 1981 وحتى الآن.
    • شارك في أغلب معارض الهيئة العامة لقصور الثقافة.
    • شارك في عدة من صالونات الدقهلية لنقابة الفنون التشكيلية. 
    • حاصل علي العديد من شهادات التقدير.
    • فاز بالعديد من الجوائز.
    • له العديد من المقتنيات داخل مصر وخارجها.
    • له العديد من التجارب المسرحية في الديكور والملابس وديكور المهرجانات القومية في العديد من السنوات. 

    # قطوف حمدي الزيني بالمنصورة:
    التقينا بالفنان التشكيلي/ حمدي الزيني صاحب معرض (قطوف)، وبسؤاله عن ما المقصود بهذا الاسم؟، فجاءت إجابته كدليل على عظمة فكر الفنان المُبدع، إذ اختار من بستان زهرة، قطوف في المدارس الفنية في التصوير والرسم، قطوف في المدارس الفنية في التصوير، قطوف في الخامات المستخدمة، قطوف في الموضوعات والقضايا التي تنالوها في لوحات، قطوف في أحجام ومقاسات اللوحات فقد صور الفنان الزيني على كل المقاسات، ومن هنا يمكن القول بأنه لا ينتهج خطاً واحداُ في تصويره إذا جمع بين الموضوعية والطبيعية والتجريدية والتقريرية والتشخصية...الخ، وقد استخدم الرصاص والزيت والشمع والباستيل والعديد من الخامات الأخرى، ويضيف الزيني أن هناك شخصيات قد أضافت الكثير لهذا البلد ولا أعرف كيف أكرمها أو أهديها الشيء الذي تستحقه؟!، فقام بتصويرهم في صورة بورتريه، لكي يكونوا حاضرين ومتواجدين في معرضه مما يثري المعرض بهاءً وقيمة بحضور هؤلاء الأعلام بوجوههم، ولم يخلو المعرض بالطبع عن مجموعة من الأعمال التصويرية الخاصة
    .
    undefined
    إقرأ المزيد...
    الاجراءات المصرفية روتين وتأخير :بقلم: صادق غانم الاسدي

     

    تشكل المصارف العراقية محورا مهما ورياديا في عملية التطورالاقتصادي والنهوض بالواقع التجاري وازدهار السوق , وكلما كانت التعاملات المصرفية من انظمة متطورة وسريعة وبعيدة عن اجراءات روتينية من وضع تعليمات أجتهادية داخل المصارف , سوف ينعكس ذلك على مدى التقدم الواضح في المجال الاقتصادي والسياسي والاجتماعي للمجتمع لان الاقتصاد هو عصب الحياة وله ارتباطات مع الواقع الامني لاي بلد , وللمصارف العراقية تاريخ طويل ومشرف في التعامل اليومي مع المواطنين ونحن نذكر بعد احداث عام 2003 ماذا جرى من حرق ونهب لمحتويات المصارف العراقية وكنا نضن بان الاموال المودعه في تلك المصارف لاترد الى المواطن بسبب الظروف التي مر بها البلد من انكسار وهزيمة والفوضى العارمة التي حلت بجميع مناطق العراق , ولكن الحمد لله جرى العكس من ذلك فالجميع حصل على امواله المودوعة في المصارف مع الاحتفاظ بكافة حقوقهم , وما تشهده المصارف العراقية اليوم لايرتقي الى مستوى الطموح في تقديم الخدمات الى عملائها اثناء التعاملات اليومية لما تعانيه المصارف العراقية من فقدان اجهزة متطورة في عملية الحساب وكشف العملة المزيفة ولازالت بعض المصارف تعتمد على العد اليدوي في تسليم وتسلم المبالغ المودعة اضافة الى دور المصارف اليوم اصبح بعيدا عن دعم الاستثمارات في المجال الاقتصادي ,الكثير من الخبراء في المجال المالي طالبوا الحكومة بتشريع قانون  جديد بصيغة يسمح الاستثمار في القطاع المصرفي ويشجع على ادخال النظم المصرفية الحديثة في عملها، لينظم عمل البنوك المحلية ويساعدها على المساهمة الفعالة بتنمية اقتصاد البلد  كما سبقتنا الدول المجاورة في استخدام التقنية والاساليب الحديثة واشراك المصارف لرفد الفعاليات التجارية من قروض واستثمار تدخل لتطوير بلدانهم في المجال الاقتصادي والذي انعكس ايجابيا على حياة المواطن في رفع مستواه المعاشي وشجع على حركة التجارة والاستثمار مما ادى الى التقدم في المجال العمراني وتذليل جميع الصعاب , في الوقت الذي اوضح احد المسؤولين في مجال الصناعة والتجارة ان غالبية السياح او الوفود التجارية والسياحية تريد ان تحجز عن طريق الانترنيت , مشيرا الى ان القطاع يفتقد أنظمة مصرفية متطورة مما يضر بالحركة التجارية ويؤخر التعاملات اليومية في هذا المجال في عموم العراق , ولايختلف الامر عند استاذة الاقتصاد في الجامعة المستنصرية ثريا الخزرجي لقد اشارت : بأن ثمة خللا بالقطاع المصرفي في عموم العراق , مما يدفع المواطنين للأحتفاظ بأموالهم في منازلهم دون ايادعها في المصارف العراقيىة مشيرا الى بطء اداء القطاع وغياب الثقة , جعل المواطن يبتعد عن التعامل مع المصارف العراقية ,وهنا اريد ان اشير الى حالتين الاولى سلبية والاخرى ايجابية , في مصرف الرافدين فرع المحطة في المنشأة العامة للسكك الحديدية الاجراءات المصرفية عند  ايداع المبالغ سهلة جدا ولاتحتاج منك الا لبضع دقائق لانجاز مهمتك اما في حالة سحب تلك الاموال فقد خالف المصرف جميع التعليمات فيطلب منك الوثائق الثبوتية الاربعة التي اطلق عليها العراقيون (المستحبات الاربعة ) لكثرة التعامل بها مع الامضاء والبصمة وملىء استمارات والتأخيرغير المبرر, معللين بذلك الحفاظ على الاموال المسحوبة وفي تلك الحالة قد يلجأ الزبون او العميل الى سحب ماتبقى من الاموال وعدم التعامل مع المصرف لشدة المعاناة وعدم تقديم التسهيلات اليه في عملية احتياج امواله في الظروف الطارئة , وما اشير اليه بكل اعتزاز وتقدير عالي بل يسعدني ان اجد جميع المصارف العراقية ان تتعامل مع عملائها وزبائنها مثلما تعامل مصرف الرشيد فرع الصالحية بكل مهنية وامانة واخلاص وسرعة في الانجاز والدقة والضبط في تسيلم المبالغ الى الزبائن واسجل شكري لجميع الموظفات وبالاخص مديرة المصرف التي أجهل اسمها وقد رأيتها وسط جموع المراجعين تاركة غرفتها  لتشرف بنفسها عن سير تسليم رواتب المتقاعدين والنازحين والمهجرين لما تحمله من سعة صدر وهدوء ولم يزعجها السؤال ولم تكل وتمل من جميع المراجعين , وقد شاهدت ذلك بأم عيني اثناء مراجعتي للمصرف في الوقت الذي نحن ننتقد بشدة الظواهرالسلبية لنضعها امام المسؤولين لانبخس حق كل من يقدم ويتفانى في عمله ان نسلط الضوء عليه ونقدم اليه شكرنا وتقديرنا ونتمنى من السيد وزير المالية ان يطلع على مايجري في مصارفنا وخصوصا ان البلد يتعرض الى هجمة شرسه يتطلب ان يكون الالتزام وتقديم الخدمات بنفس حجم مايقدمه المقاتل في سوح القتال دفاعا عن العقيدة والوطن .
    إقرأ المزيد...
    ويكي ليكس بين التزوير والتوقيت :بقلم:سلام محمد العامري

    سلام محمد العامري
    كثيرة هي الاتهامات, شنيعة هي الاعمال الصادرة عن الساسة, سواءً كانوا عرباً أو عراقيين, ولكن الغريب هو كشفها من قبل الغرب, مع انها سرية للغاية.
    تم مؤخراً نشر الآلاف من الوثائق, التي تُنسَبُ لموقع ويكي ليكس, ذلك الموقع الغني عن التعريف, حيث يقوم بين فينة وأخرى, بنشر وثائق ينشغل بها العامة من الناس.
    أما في العراق الجديد, فالأمر أدهى وأعظم, حيث تم إظهار فضائح, أربكت المشهد السياسي والاجتماعي! وملأت مواقع التواصل الاجتماعي, منشورات يتقاذف ناشريها الاتهامات, لبعض قادة الكتل السياسية, ليقوم البرلمان العراقي بتشكيل لجنة استقصاء, لكشف صحة المعلومات!
    الحكومة السعودية من جانبها, أصدرت بياناً يوصي مواطني المملكة, بعدم متابعة الوثائق! حالة من كشف المستور, تصاحبها موجة مضادة, تارة بتكذيب ما جاء في تلك الوثائق, وأخرى في المضي قدما لكشف ما لم يتم كشفه! حرب إعلامية سياسية, نارٌ مفتوحة على الجميع! مع اننا نمر بأزمات اقتصادية, ناهيك عن الحالة الأمنية المتردية.
    لماذا ظهرت هذه الوثائق الآن؟ وهل أن هذه الفضائح كما يحلو للبعض ان يطلق عليها, لها علاقة بفشل أمريكا في كبح جماح داعش؟ لتقول للشعب العراقي بكل صراحة, أن قادتكم هم الخونة للدواعش ولسنا نحن! هل لإعادة العلاقات الدبلوماسية السعودية العراقية, دَخلَاً بتلك الكتب المنشورة على المواقع؟
    كل شيء جائز والاختيارات للأجوبة لا حصر لها, فقد تظهر علينا وثيقة, تتهم المرجعية العليا ببيع العراق, مادامت القضية وصلت لاتهام رئيس كتلة المواطن, بطلب المعونة والدعم السعودي والقطري! مما أدخل السرور على مُبغضيه, ليصرحوا علانية على شبكات التواصل, هذا هو ابن المرجعية.
    الاحتلال الأمريكي ومن قبله بريطانيا, مع ابنتهم اللقيطة اسرائيل, بدأت تستوعب جيدا, أن هيمنتهم على العالم أصبحت قريبة الزوال, فالحدود التي وضعها الاستعمار البريطاني, قد تم نسفها, فسوريا, العراق, لبنان, ايران وتركيا, مفتوحة على بعضها!
    خطر داعش يتم تعظيمه, وخطط دول التحالف في تخبط, مع انهم يمتلكون التقنية الحديثة, والأسلحة الفتاكة والعدة الهائلة من الجيش, فتصريحات القادة الأمريكيين, تستبعد القضاء على داعش قبل سنتين, بينما يذهب بعضهم الى أكثر من ثلاث سنين!
    فهل أن نشر جيش أممي على الشريط الحدودي للدول, لمسكها ومحاصرة الارهاب, كل دولة حسب طاقاتها, بغطاء جوي حقيقي, شيء عسير؟ سؤالٌ أخير يثبت أن امريكا ومن معها, قد انكشف زيفهم بتحرير الشعوب.
    نسفت المرجعية المباركة في العراق خطط التحالف, فبانت عورة الجبروت الأعظم, ليعمل بمبدأ\" علي وعلى أعدائي\".
    إقرأ المزيد...
    أغنية محمد متولي على بحر إيجة أحدث إصدارات كتاب الشعر
    صدر العدد السادس والسبعون من سلسلة كتاب الشعر الإلكترونية
    ديوان أغنية على بحر إيجة للشاعر محمد متولي
    وقد صدرت النسخة الورقية من الديوان فى القاهرة  عام 2015عن دار آفاق
    ومحمد متولى مواليد القاهرة 1970 حصل على ليسانس الآداب فى اللغة الإنجليزية من جامعة القاهرة. 
    كما حصل ديوانه الأول "حدث ذات مرة أن.." على جائزة "يوسف خال" للشعر عام 1992 وطبع عن دار رياض الريس، 
    اشترك فى إنشاء مجلة (الجراد) الأدبية والتى نشرت مطبوعاتها ديوانه الثانى "القصة التى يرددها الناس" عام 1998، ا
    أختير محمد متولى لتمثيل مصر فى مؤتمر "الكتابة الدولي" بجامعة إيوا الأمريكية عام 1997، 
    قام بتأليف مادة كتاب (أصوات غاضبة) أنطولوجيا الشعر المصرى الجديد والذى صدر من جامعة أركنسو عام 2002. 
    نشرت له مطبوعات "الكتابة الأخرى" ديوانه الثالث (النزهات المفقودة) عام 2010 وأعادت الهيئة المكصرية العامة للكتاب نشره فى مكتبة الأسرة عام 2013 
    يعد "أغنية على بحر إيجه" ديوان محمد متولى الرابع
    وقد صدر الديوان ورقيا فى القاهرة عام 2015 عن دار آفاق

    سلسلة كتاب الشعر الإلكترونية
    تصدر عن موقع كتاب الشعر الذى أسسه عام 2012 الشاعر المصري هشام الصباحي
    وبدأت السلسلة فى الصدور شبه اسبوعى منذ عام 2012 
    وقد صدر عنها دواوين لرموز الشعر العربى والعالمى منهم
    محمد عيد إبراهيم,عزمي عبد الوهاب,وليد الشيخ,
    منذر مصري,وديع سعادة,سعدي يوسف
    إبراهيم المصري
    وغيرهم

    يمكن قراءة الديوان كاملا على هذا الرابط

    أغنية على بحر إيجة | محمد متولي | العدد السادس والسبعون | سلسلة كتاب الشعر 


    --
    هشام الصباحى
    إقرأ المزيد...
    من فيض الإمام الحجة(ع) صدرت فتوى الجهاد الكفائي بقلم:عمار العامري

     عمار العامري

    تعد زعامة المؤسسة الدينية الشيعية (المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف) الأقوى قراراً بين الزعامات الدينية في العالم الإسلامي والديانات الأخرى, وأصوبها رأياً, وأكثرها استقلالاً, طيلة مئات السنين الماضية, منذ أن وطئ النجف الاشرف الشيخ الطوسي عام 448 هـ- 1027 م بعد الإحداث الطائفية في بغداد.  وخلال تلك السنين الطوال؛ بقيت زعامة مؤسسة الدينية بعيدة عن التجاذبات السياسية والتأثيرات الخارجية, لسببين مهمين معاً هما: الأول؛ إن اختيار الزعيم أو المرجع الأعلى للحوزة العلمية لا يكون بقرار حكومي أو اختياري من عامة الناس, إنما مسؤولية الاختيار مناطا بتوجيه الإمام الحجة ابن الحسن المنتظر"عج" كون من يتم اختياره يمثل نائب الإمام "عج" في زمن الغيبة الكبرى, كما ورد في الحديث الشريف: (وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا, فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله), وهذا دليل جازم على إن لا تصدر فتوى بمثابة (قرار مصيري) ألا بتأييده كونه صاحب الأمر والزمان"عج", إما السبب الأخر الذي يمنحها الاستقلالية, هو الاعتماد في مواردها المالية على (مبالغ الخمس) حصة الإمام المعصوم"عج" في أموال المسلمين, لذا فإنها ليس بحاجة لمساعدة من حكومة أو جماعة ما, يمكن أن تقدم لها ذلك لتصبح أسيرة لها.  وعلى إي حال فأن المرجعية الدينية العليا؛ تعتبر زعامة الأمة الإسلامية عامة, والمؤسسة الشيعية خاصة, وتتمتع باتخاذ القرار المؤثر روحياً وعقائدياً في نفوس المسلمين, وبالخصوص أتباع أهل البيت "ع" في الأمور الدينية والدنيوية.  وبعدما شهدت منطقة الشرق الأوسط والعراق تحديداً ظروف استثنائية بعد الحرب العالمية الأولى ألقت بظلالها على الواقع الاجتماعي والسياسي, ولم يكن حلاً سوى الرجوع للمرجعية الدينية, كونها صاحبة القرار الفصل والفصل الخطاب في ذلك, لاسيما بعد التدخلات الأجنبية نتيجة الغزو العسكري تارة, والفكري تارة أخرى, لذا نجد إن مراجع الدين العظام يتصدون لذلك بكل قوة وحزم.  حتى تقلد سماحة المرجع الديني الأعلى الأمام السيد علي الحسيني السيستاني زعامة الحوزة العلمية في النجف الاشرف عام 1993 م/ 1413 هـ, حيث مرت مرجعيته بمراحل مهمة متعددة, الأولى؛ مسؤوليته بالمحافظة على الحوزة العلمية بالنجف الاشرف من سطوة الدكتاتور الظالم بعد وفاة السيد أبا القاسم الخوئي, والمهمة الثانية؛ مواكبة التغييرات السياسية التي حدثت بعد عام 2003 إذ رؤيته وحكمته تمثل عين الصواب لموقع القيادة, والذي كان خير من يمثله باتخاذ الموقف المناسب لمعالجة التحديات الخطيرة اتجاه أبناء الشعب العراقي, وكان التحدي الأول: دعوته للعراقيين كافة للمشاركة بالاستفتاء على الدستور الدائم عام 2005 بعدم رفض سماحته الملاءات الأمريكية بكتابة دستور بالنيابة عن العراقيين, ولاختيار النظام السياسي الملائم لطبيعة التنوع الاجتماعي والمذهبي والقومي في البلاد, والتحدي الثاني: يكمن في إخماده لنار الطائفية بعد تعرض مرقد الإمامين العسكريين"ع" عام 2006 للتفجير من قبل الزمر التكفيرية, ودعوته أتباع أهل البيت"ع" للتحلي بالصبر وضبط النفس, لتفويت الفرصة على أعداء الوطن والمذهب.  أما المهمة الثالثة؛ وتمثل رأس الحكمة وقوة الإرادة, عندما تعرض العراق لاجتياح العصابات الإرهابية لمدينة الموصل في 10 حزيران 2014, بادر سماحته إلى إصدار فتواه العظيمة (بالجهاد الكفائي) والتي لم تصدر مثيلتها في العالم الإسلامي منذ مائة عام, ورغم التشابه بنوع الفتوى, ألا أن الظروف والتداعيات تختلف كلياً بينهما, ما جعل البصائر تشير إلى إن هناك بُعد غيبي وتدخل فيضي من قبل الإمام المهدي المنتظر"عج" تدخل في إصدارها, لان فيها أسباب إراقة لدماء المسلمين, وحفظ لموطن الأنبياء والأوصياء"ع" وصيانة للمقدسات.  وهذا ما جعلها في أعلى درجات القداسة, لهذا فأن للفتوى المباركة إبعاد سياسية واجتماعية متعددة لا يمكن إجمالها في نقاش محدد أو اختصارها في موضوع معين.
    إقرأ المزيد...
    وثائق ويكيليكس ..والضجة الإعلامية ..لـ ( العمالة ) وجه آخر:بقلم : حامد شهاب

     حامد شهاب

    الضجة الاعلامية أو لنقل الصحفية ، والزوبعة المغرضة التي اثيرت هذه الايام بشأن ماورد في تسريبات موقع ويكيليكس عن تعاملات لدول عربية واجنبية ومنها السعودية مع مسؤولين عراقيين رفيعي المستوى، وما رافقها من حملات (تسقيط) واستهداف للآخر ومحو هويته ، نود ان نوضح بعض الحقائق المهمة عن موضوع كهذا..     1.  إن أغلب ماورد في تسريبات موقع ويكيليكس هذا قد تم تسريبه منذ اكثر من عامين عن طريق صحف وفضائيات ومواقع اخبارية ومواقع تواصل اجتماعي ، وللامريكيين خططهم واهدافهم من وراء تسريب تلك الوثائق لاغراض الحط من قدر العرب وشعوب المنطقة وقادتها واظهار تآمرهم فيما بينهم ، وهللت وسائل الاعلام للحدث ( اللقطة ) هذه الايام ، بتحريض من بعض الكيانات السياسية الطائفية الساعية الى إثارة الازمات وتحويل الانظار عن صراعاتها وهزائمها في بعض محافظات العراق ، بعد ان اسقطتها داعش ، وبهدف تشويه سمعة شخصيات محسوبة على مايطلق عليه بـ (المكون العربي السني ) ، وتسقيطها امام ماتبقى لها من جمهور ..اما الطرف الاخر وهم قوى التحالف الوطني وحتى الكرد وان استهدفت الوثائق بعض قياداتهم الا انه تم تحجيم طابع الاثارة عنها وازالة معالمها في الوقت الحاضر ( حتى تكمل السبحة ) لأن ( الحملة الاعلامية ) مخصصة ومصممة اصلا لاستهداف قيادات محسوبة على مايطلق عليه بالمكون العربي، التي خذلت جمهورها اصلا، بسبب ماتعرضت له محافظاتها من احتلال على يد داعش، وظهر من يدعي من غير طائفتها انه ( المنقذ من الضلال ) لتحرير تلك المحافظات ، بالرغم من انه لا توجد ( بوادر ) لامن قريب ولا من بعيد على محاولات( جادة )  لتحرير تلك المحافظات وبخاصة الانبار ، اللهم الا بمحو معالم تلك المحافظة من على وجه الارض، إذ لاحل مطروح على الطاولة حاليا الا بالقاء صواريخ بعيدة المدى من احدى دول الجوار ، او بإستخدام ( قنابل نووية ) وانهاء اية معالم لتلك المحافظة حتى تتحول الى اطلال دارسة لكي يقال انها كانت في يوم ما ( محافظة ) في غربي العراق!!  2.    والاخطر من هذا كله ان النظام السياسي المتبع في العراق منذ عام 2003 حتى الان منغمس من رأسه حتى قدميه في ( العمالة ) للآخر، ولكل طرف سند اقليمي او دولي يقف الى جانبه، بل ان من يكون ( عميلا ) لامريكا او لايران او للسعودية او لغيرها لم يعد من وجهة نظر النظام السياسي الحالي ( عميلا) أصلا، بل هو من وجهة نظرهم ( مناضل ) أو ( وطني ) حتى لو ادخل معه الجيوش والمرتزقة الى بلده للاحتراب على ارضه، ومن يريد سرد ( العملاء ) المفترضين لتلك الدول، سيجد من الصعوبة بمكان البحث عن ( هوية وطنية صافية ) من بين جميع من حشروا انفسهم في المنظومة السياسية الحالية، بل ان البعض ( يتفاخر ) بأنه رهن ارادة بلده لهذه الدولة الاقليمية او تلك.  3.     ولا يدري العراقيون لماذا يطلق على من يتعامل على المكشوف مع دول عربية وهي معقل هويته وانتمائه على انه ( عميل ) ولا يطلق على الدولة المناظرة لها نفس التهمة، بل ان الدولة الاخرى تتدخل في كل صغيرة وكبيرة ويسرح ويمرح أتباعها في بلدنا وكأنهم هم أهل البيت ، والعراقيون هم ضيوفه ، ولا تثار( ضجة ) عن ( عمالة ) الكثيرين لها وارتمائهم في أحضانها!!  4.    لاندري ان كان لـ ( العمالة ) وجه آخر،  وان التعامل مع نفس( التهمة ) من منظور ( مزدوج ) حسب رغبة البعض في القاء التهم جزافا، وكأن كل قيادات المكون العربي ( عميلة ) و ( إرهابية ) و ( داعشية ) ، بينما يكون الاخرون ( منزلون من السماء ) ولا تدانيهم تهما كهذه من قريب او بعيد، وهم يمتلكون ( حصانة ) تحميهم من التعامل مع دول الجوار، وليس على أي احد منهم ( شائبة ) في ان يكونوا من ( اتباع ) هذه الدولة او تلك ، لانهم من كوكب آخر، وليس من اهل البلد وانهم هم من يدعون انهم يدافعون عنه لوحدهم اما الاخرون، فليس لهم حتى  حق الدفاع عن محافظاتهم، بالرغم من انهم هم المسؤولون أخلاقيا ووطنيا عن تلك المهمة، ويفترض بهم انهم هم من يحرروا محافظاتهم من سطوة داعش ومن اجرامها، لكن الآخر لايسمح لهم بذلك أصلا، ويريد تحويل محافظاتهم الى مرتع للارهاب، لكي لاتقوم  لمكونهم ولا لقادته قائمة بعد اليوم!!  5.    ان حملات ( التسقيط السياسي ) المبرمجة هذه والتي تستهدف شعب المكون العربي كما يطلق عليه وعلى قياداته ليس لها مايبررها على الاطلاق، واذا من كان هناك من نظام يحاسب على ( العمالة ) فالاولى بقادة النظام السياسي دون استثناء ان يكونوا اول من يقدموا الى المحاكم بتهمة الخيانة العظمى، فهم أول من قدموا بلدهم على طربق من ذهب للاجانب والاغراب والعابثين بمصيره، وكل من هب ودب، حتى ضاع مستقبل شعب العراق بين القبائل!  6.    لا ادري كيف إنخرط رئيس تحرير جريدة الصباح الاستاذ عبد المنعم الاعسم وهو أستاذ صحافة ومهني معروف ، وكان يلقي علينا محاضرات قيمة قبل سنوات عن أهمية الالتزام بمعايير الصدقية والمهنية والالتزامات الاخلاقية للخبر وللتقرير الصحفي، وهو رئيس تحرير لجريدة رسمية ناطقة بإسم الحكومة واذا بصحيفته أول من تشهر برموز وشخصيات يفترض بانها ( مهمة ) في الحكومة والبرلمان، وتستخف بها، دون ان يعرف طبيعة اللعبة التي انساقت صحيفة الصباح مع صحف من أمثال ( حسنة أم اللبن ) و صحيفة ( أم الدنابك ) وقد استعانت بعض الفضائيات بمحللي ( إدرار ) من أمثال ( جاك شايل بريجه ) و ( عبد الكرك مسحاه) ليروون قصصا اغرب من الخيال عن فبركات اراد الامريكان بها تسقيط العرب انفسهم بضمنهم العراقيون، وفي اغلبها تبدو وثائق مزورة لاتستند الى اية اشكال الوثيقة التي يعرف استاذنا الكبير عبد المنعم الاعسم مدى مطابقتها لمعايير الوثائق المتعارف عليه، وفي بعض جوانبها الاخرى امورا عادية لعمل دول تتابعه حتى مدغشقر وملاوي وجزر القمر وجزر الرأس الاخضر وأم البصل والروبة!!  7.    كان من المفترض ان لايبقى السياسيون ممن شملتهم ( فضائح ويكيليكس ) صامتين عن حملة صحفية شعواء استهدفتهم، وكان من الافضل لو صدرت عنهم بيانات توضح حقيقة ماجرى من فبركات واباطيل ليدافعوا عن انفسهم قبل كل شيء أمام الرأي العام الشامت بهم ، لا ان يبقوا صامتين، وقد لعبت بهم الصحافة ( جولات ) وحملت أخرى ( جواكيج ) وبعضها لجأ الى إستخدام ( القزمات ) و( المعاول ) لتسهم في عملية اثارة الصخب الدعائي الرخيصة،في وقت تعاني بعض الصحف من الافلاس والانقراض،  ووجدت في بعض مثل هذه الفرصة اثاراتها للزوابع وللتهريج للفت انظار الجمهور عله يشتري صحفها، بعد ان امتلأت شوارع العاصمة بصحف لها اول وليس لها آخر، وبعضها كان مرموقا والان لايطبع بعضها اكثر من خمسين نسخة من باب إثبات الوجود.
    إقرأ المزيد...
    يتحدثون عن الدين .. ولكن :بقلم : فاطمة المزروعي

     فاطمة المزروعي

    عند تصفحك لشبكة الإنترنت خصوصاً مواقع التواصل الاجتماعي، لا غرابة في أن تجد آراء مختلفة ووجهات نظر متباينة، ولم تعد الدهشة تتملكنا مالخصام والعراك اللفظي والذي في أحيان يتجاوز المعقول والمقبول ويصل للقذف والشتم والسب، والذي تجده في مختلف زوايا هذه المواقع.  هم قلة من يناقش بأدب ويختلف بأدب ويطرح وجهات نظر بأدب وتنتهي محاولاته بمجرد وصول رسالته، وهذا كما أسلفت لا غرابة في أن يحدث وأن نشاهده، لكن الغرابة كل الغرابة أن تتلبس هذه الحالة الفوضوية بأناس يفترض فيهم العلم وقد حصلوا على مؤهلات علمية عالية، يفترض فيهم معرفة أسس النقاش وأساليب الحوار، ولكنك تصدم تماماً بهم وبكلماتهم. عموماً هناك صدمة أشد وقعاً وأكثر فداحة وهي تتعلق بمن أخذ على نفسه سمات التدين، وكلماته دوماً محملة بآيات من القرآن الكريم وأحاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ببساطة أمامك رجل دارس ومتعمق في علوم الدين وإذا صح التعبير طالب علم شرعي، وعلى الرغم من هذا يتحدث في السياسة وكأنه مطلع على الأمور كافة، ويتحدث عن التنمية والاقتصاد ويتكلم من دون تردد عن الفلك والفضاء. ومرة أخرى هذا من أبسط حقوقه، فهو حر وفضاء شبكة الإنترنت مشاعة، لكن المذهل أنه يصادر هذا الحق من الآخرين ويوقفهم ويسألهم عن تخصصهم، عموماً هنا معضلة أشد تتعلق بالقذف والسب والشتم الذي يمارسه وفي الغيبة والبهتان، بالله هل هذا من مبادئ ديننا الحنيف؟ إطلاقاً .. إذن لماذا الازدواجية؟ يتحدث بالدين وهو أبعد عن تطبيقه في حياته الواقعية الفعلية.
    عند تصفحك لشبكة الإنترنت خصوصاً مواقع التواصل الاجتماعي، لا غرابة في أن تجد آراء مختلفة ووجهات نظر متباينة، ولم تعد الدهشة تتملكنا مالخصام والعراك اللفظي والذي في أحيان يتجاوز المعقول والمقبول ويصل للقذف والشتم والسب، والذي تجده في مختلف زوايا هذه المواقع.
    هم قلة من يناقش بأدب ويختلف بأدب ويطرح وجهات نظر بأدب وتنتهي محاولاته بمجرد وصول رسالته، وهذا كما أسلفت لا غرابة في أن يحدث وأن نشاهده، لكن الغرابة كل الغرابة أن تتلبس هذه الحالة الفوضوية بأناس يفترض فيهم العلم وقد حصلوا على مؤهلات علمية عالية، يفترض فيهم معرفة أسس النقاش وأساليب الحوار، ولكنك تصدم تماماً بهم وبكلماتهم.
    عموماً هناك صدمة أشد وقعاً وأكثر فداحة وهي تتعلق بمن أخذ على نفسه سمات التدين، وكلماته دوماً محملة بآيات من القرآن الكريم وأحاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ببساطة أمامك رجل دارس ومتعمق في علوم الدين وإذا صح التعبير طالب علم شرعي، وعلى الرغم من هذا يتحدث في السياسة وكأنه مطلع على الأمور كافة، ويتحدث عن التنمية والاقتصاد ويتكلم من دون تردد عن الفلك والفضاء.
    ومرة أخرى هذا من أبسط حقوقه، فهو حر وفضاء شبكة الإنترنت مشاعة، لكن المذهل أنه يصادر هذا الحق من الآخرين ويوقفهم ويسألهم عن تخصصهم، عموماً هنا معضلة أشد تتعلق بالقذف والسب والشتم الذي يمارسه وفي الغيبة والبهتان، بالله هل هذا من مبادئ ديننا الحنيف؟ إطلاقاً .. إذن لماذا الازدواجية؟ يتحدث بالدين وهو أبعد عن تطبيقه في حياته الواقعية الفعلية..
    - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=278813#sthash.k12OFV9o.dpuf
    إقرأ المزيد...
    هل انتم صائمون :بقلم:بشرى الهلالي


     بشرى الهلالي
    هل انتظرتم رمضان بلهفة؟ كل من التقيتهم قبل رمضان بأسبوعين كانوا قلقين من اقتراب الشهر الفضيل وما سيتسبب فيه من تأخير في أعمالهم ومصالحهم، بل ان البعض كان يتحدث عن رمضان وكأنه هم ثقيل لا يعرف كيف سيتغلب عليه، فالحر شديد ومشاكل الكهرباء مازالت عالقة في الكثير من المناطق، ناهيك عن هموم الطلبة، فتزامن الامتحانات النهائية لطلبة الجامعات والامتحانات الوزارية مع رمضان جعل من الصوم مهمة صعبة لهؤلاء.
    وهل أعددتم لرمضان؟ لاحظت تذمر الكثير من النساء على وجه الخصوص، فقد أشعل قدوم رمضان الأسعار التي كانت قد اشتعلت مقدماً بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار، اضافة الى ان الشهر الكريم هذه السنة سيزورنا في حزيران وتموز مما يشكل ارهاقاً كبيراً للمرأة، خصوصاً الموظفة التي ستتحمل عبء النهوض الباكر للسحور والدوام طيلة النهار ثم التحضير للفطور.
    وبعد ان هلّ رمضان واصبح أمراً واقعاً، كيف حال الصائمين؟ معظم من التقيتهم كانوا في حال لا يحدسون عليها، فالعيون غائمة والوجوه مدلهمة، وويل لمن يفكر في ازعاج احدهم بكلمة او تصرف، فربما لن يعود الى بيته سالما لتناول فطوره مع عائلته.
    وماذا عن الموظفين؟ هؤلاء لوحدهم قصة أخرى، فإن كانت لديك معاملة في إحدى الدوائر، فمن المستحب تأجليها لما بعد رمضان لأنك ستواجه أحد أمرين، إما التأجيل وإما كلمات متوترة ومزاج عصبي قد يستفزك، وفي حالة كونك صائماً ايضا، فستجازف اما بخسارة ثواب صيامك او معاملتك.
    فيما مضى، أيام زمان، كما يقولون، كان الجميع ينتظر رمضان بلهفة ليصبح الكرم عنوانه والعطاء دربه، فمن النادر ان تخلو مائدة افطار من ضيف، تتبادل العوائل الدعوات، ويضع الصائم أعصابه في ثلاجة، فينتشر التسامح والرحمة.هل تغيرنا الى الحد الذي ظلمنا فيه رمضان، فصار كسبيّة تحضر مرغمة وتغادر مهزومة وتجلس مطأطئة الرأس، وتغفو مكسورة الجناح؟ لماذا نصوم اذن ان لم تكن لنا القدرة على تحمل الصوم، وان كان سيشكل عبئاً كبيراً على كاهلنا؟
    لا يبدو ان أمير (ابو الغاز) تغير أيضا، فعندما حضر اليوم لإيصال قنينتي غاز الى بيتي، لاحظت ان شفتيه ابيضتا من شدة العطش، لكنه أنجز عمله ككل مرة وأوصل القناني الى مكانها وهو يلهث ولا يقوى على النطق بكلمة، لكن الابتسامة لم تفارق وجهه، فهل يصوم حقا وهو مضطر للعمل اثنتي عشرة ساعة للحصول على قوت عائلته؟ وكيف يواجه قسوة حر حزيران بصبر وابتسامة بينما يتجهم وجه الآخر الذي يقضي نصف نهاره غافيا على مكتبه او في بيته تحت جهاز التكييف؟
    ككل الاشياء في حياتنا، لم يعد الصوم فريضة وعبادة، بل واجباً (ثقيلاً) لدى البعض، وروتينيا لدى آخرين، واضطرارياً لدى غيرهم، او كما علق أحدهم ساخراً هو كالزواج (شر لابد منه)! لست أزعم الافتاء في مسألة دينية، ولكني لا أظن ان الله يحتاج الى صومنا عندما فرضه علينا، بل لأننا نحتاج الى الصوم لنتعلم منه الصبر والتسامح، الكرم والحلُم، الزهد والقناعة، ولكي يكون شهر رمضان وقفة لمراجعة النفس، وتقويم السلوك، فليسأل كل منكم نفسه ان كان صائما حقا قبل ان يكمل الشهر.



    إقرأ المزيد...
    لتخفيف الم أذني طفلك عند ركوب الطائرة
     لتخفيف الم أذني طفلك عند ركوب الطائرة
    عند الإقلاع بالطائرة يحدث تغيير بالضغط الجوي وراء طبلة الأذن في منطقة الأذن الوسطى مما يسبب الانزعاج أو الألم للأطفال الذين على الطائرة وخاصة الرضع منهم، فيبدأون بالصراخ والبكاء، ولتتجنبي هذه الأعراض يمكنك إتباع التعليمات الآتية بحسب 24....
     • دعي طفلك يشرب الكثير من السوائل على متن الطائرة، وتجنبي الكافيين لأنه يزيد الجفاف كما أن هواء الطائرة جاف، لذلك يعتبر الماء أفضل السوائل.
    • دعيه يمضغ العلكة أو يمصّ الحلوى الصلبة إذا كان طفلك أكبر من 3 سنوات.
    • اصطحبي معك زجاجة الرضاعة أو زجاجة ذات مصاصة، وتأكدي من أن طفلك يجلس منتصباً أثناء الشرب من الزجاجة.
    • يساعد التثاؤب إذا كان الطفل يستطيع القيام به مصادفة.
    • على الطفل الاستيقاظ أثناء الإقلاع والهبوط.
    • إذا كان طفلك يتناول أدوية تحتوي مضادات للهستامين راجع الطبيب بخصوص استمراره في تناول الأدوية خلال السفر.
    • في بعض الأحيان قد يستمر ألم الأذنين لدى الطفل لفترة طويلة، عدة ساعات مثلاً، في هذه الحالة يمكنك إعطاء الطفل مسكّن لتخفيف الألم. إذا استمر الألم أكثر من عدة ساعات الجأي للطبيب.

    إقرأ المزيد...
    تخلص من رائحة الفم في رمضان بهذه الطريقة
     تخلص من رائحة الفم في رمضان بهذه الطريقة
    هناك عدة طرق يمكن من خلالها تحسين رائحة الفم خلال نهار رمضان، وبحسب إرم فإن جفاف الفم خلال اليوم يسبب رائحة تكون غير مستحبة، ولكي نحسن هذه الرائحة يمكن إتباع ما يلي:
     • تناول كوب شاي أخضر في السحور لاحتوائه على مواد مضادة للبكتيريا المسببة للرائحة الكريهة وأيضا يمكن وضع أعواد قرفة مع الشاي ليزيد في التغلب على البكتيريا وإنعاش الفم.
     • مضمضة الفم أثناء الوضوء تساعد على التخلص من بقايا الأطعمة في الفم وشرب 8 أكواب من الماء يومياً تحافظ على رطوبة اللثة والجسم وتساعد في إفراز اللعاب الذي يعتبر أقوى دفعاً للجسم ضد الجراثيم.
     • مضغ أوراق البقدونس أو النعناع بعد تناول الطعام لأنها ذات نكهات قوية تساعد على رائحة فم منتعشة حيث تنتشر رائحتها عن طريق التنفس وتساعد على إنعاش الفم لفترة طويلة.
     • الابتعاد عن الأطعمة المالحة والمخللات والبهارات ذات الرائحة النفاذة حتى لا تسبب رائحة كريهة للفم.
     • تنظيف الأسنان بعد السحور وبمجرد الاستيقاظ من النوم؛ فتنظيف الأسنان ضروري لإزالة بقايا الطعام العالقة به.
     • استخدام السواك الطبيعي لتنظيف الأسنان أو الخيوط لتنظيف ما بين الأسنان.
     • الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الطبيعية الهشة كالتفاح والخيار فهي تنظف فمك بشكل طبيعي وتزيل بقايا الأطعمة المترسبة بين الأسنان كما أنها تحافظ على سيولة اللعاب في الفم.


    إقرأ المزيد...
    طرد بريدي يحوي 13 ثعبانا بأستراليا


    طرد بريدي يحوي 13 ثعبانا بأستراليا
    عثر مفتشو الأمن البيولوجي في أستراليا على 13 ثعبانا حيا مخبّأ في طرد بريدي أرسل من إندونيسيا، بحسب مسؤول أسترالي.وجاء العثور على الثعابين خلال عملية تفتيش روتينية في منشأة بريد دولية، وكانت هذه الثعابين موضوعة في صندوق، ويبدو أنه جرى تهريبها لبيعها كحيوانات أليفة، بحسب وزارة الزراعة الأسترالية.وقال مسؤول أسترالي إن اكتشاف تلك الثعابين المخبأة والتي تم استيرادها بشكل غير قانوني يعد محاولة واضحة للالتفاف على القواعد المعمول بها لحماية المواطنين. وأفاد المسؤول أنه جرى إعدام الثعابين الـ13 جميعا.

    إقرأ المزيد...
    مصرع فتى اثر عبثه ببندقية كلاشينكوف في قلعة سكر

    قالت شرطة ذي قار ،الاحد، ان فتى في الـ14 من العمر لقي مصرعه اثر عبثه ببندقية كلاشينكوف في قضاء قلعة سكر شمالي المحافظة .
    وذكر مصدر في الشرطة ان "الفتى كان يعبث ببندقية الية حين انطلقت منها رصاصة عن طريق الخطا لترديه قتيلا على الفور".
    واوضح ان "الشرطة فتحت تحقيقا بالحادث لمعرفة ملابساته وما اذا كانت هناك اي دوافع جنائية تقف خلفه.
     من الأرشيف
    إقرأ المزيد...